أبطال من ورق / سيدي علي بلعمش

الزمان انفو  –

 

بعد أشهر فقط من قطع رواتبهم ، بدأ بعض أعضاء مجلس الشيوخ “المغاضبين” التابعين أصلا لعصابة الاتحاد من أجل نهب الجمهورية، في التلكؤ في مواقفهم ؛ بدء بلقاءات في الظلام مع أطراف من العصابة لمعالجة ما حصل و انتهاء بالعمل تحت الطاولة للبحث عن اتفاق ينهي أزمتهم مع القائد الهمام .
كان على رأس شروط ولد عبد العزيز أن يصدروا رسالة استرحام، يتبرؤون فيها من محمد ولد غدة و المعلومة بنت الميداح و رغم ما يشبه موافقتهم المبدئية على شرعية الطلب (تزلفا) إلا أنهم طلبوا إعفاءهم منه لأنه سيحولهم إلى مضرب للأمثال ما تبقى من الزمن.
و ما زال هؤلاء تحت طاولة الانتظار على أمل أن يرق قلب القائد و يصفح عن حماقتهم في حين يستقبلهم البعض استقبال الأبطال، ملوحا بعملهم البطولي الذي ينحنون اليوم أذلة للتكفير عنه.
ما عدا ولد حننا و ولد الغزواني و الشيخ ولد الدده و المصطفى سيدات و محسن (الموجود في الخارج منذ فترة) ، ارتأت البقية أن مخالفة السلطان إثم لا يغتفر ، كما تقول رابطة العلماء المتصوفة في فنون التملق و النفاق .. و أن رواتبهم أهم من الشعب و الواجب الوطني و الأمانة التي جعلها الله في رقابهم : هؤلاء هم من خسروا الدنيا و الآخرة.. هم من خسروا المعارضة و “الموالات” (كما يكتبها الدكتور ولد الشيخ الناطق الرسمي باسم حكومة تكيبر) .. هؤلاء تشكيلة جديدة من الاستهتار بالقيم و الأخلاق الذي نصحو كل يوم على فاجعة من موبقاته …
مجلس الشيوخ الشرعي لا يحتاجكم اليوم في شيء و الشعب لا يحتاجكم في شيء و المعارضة لا تحتاجكم في شيء و حتى ولد عبد العزيز الذي ولد محتاجا إلى كل شيء و عاش محتاجا إلى كل شيء و سيموت محتاجا إلى كل شيء، لم يعد يحتاجكم في شيء .. وحده التاريخ الذي لا تفكرون فيه هو من يحتاج إلى أمثالكم للتفرد بطلاء ألوان رسم الخيانة ..
أنتم ـ مع الأسف ـ مدعاة حقيقية للتندر و الشفقة .

 

سيد علي بلعمش

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق