“أنطونيو غوتيريس” يزور منطقة ‘‘الكركرات ‘‘

 أفادت تقارير إعلامية دولية أن تسارع الأحداث التي تشهدها منطقة ‘‘الكركرات ‘‘ شمال الحدود الموريتانية دفعت  الأمين العام للأمم المتحدة الجديد “أنطونيو غوتيريس”  إلي القيام بجولة جديدة إلى المنطقة  الساخنة.

 و أوضحت المصادر ذاتها أن زيارة “غوتيريس” ستأتي تزامنًا مع الوضع التصعيدي و الغير مسبوق الذي تشهده منطقة الكركرات جنوب الصحراء الغربية في الحدود مع موريتانية بعد إنسحاب المغرب .   و أضافت المصادر ذاتها أن الأمين العام للأمم المتحدة سيعمل خلال زيارته الوقوف عن كثب على الوضع الميداني المرشح للإنفجار في أي لحظة؛ كما سيقوم خلال هذه الجولة بزيارة العاصمة الرباط و الجزائر العاصمة الى جانب مخيمات الصحراويين بتيندوف .   و أشارت إلى أن “غوتيريس” من المنتطر أن يعقد محادثات رفيعة المستوى مع المسؤولين بالمغرب وجبهة البوليساريو، وذلك قبل صدور أي قرار لمجلس الأمن الدولي في شهر أبريل المقبل .   و تأتي هذه الجولة للمسؤول الأممي تزامناً والوضع التصعيدي الغير مسبوق الذي تشهده منطقة الكركرات منذ الشهور الأخيرة من السنة الفارطة مما دفع بالوضع إلى المزيد من التصعيد خلال الآونة الأخيرة   و كان “غوتيريس” قد وجه نداء إلى المغرب وجبهة البوليساريو الأسبوع الماضي لضبط النفس لتفادي نشوب حرب في منطقة الكركرات، مطالباً أطراف النزاع الانسحاب من المنطقة؛ الأمر الذي إستجاب له المغرب وقام بسحب أحادي لقواته من معبر الكركرات الفاصل بين الصحراء وموريتانيا، إستجابتًا للأمين العام للأمم المتحدة . غير أن البوليساريو اعتبرت قرار المغرب هو فقط “درّ الرماد في العيون”، وأنها تعتبرها ضمن المناطق “المحررة” .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: