أين شروط الشهادة في شهادة عزيز ؟ / سيدي علي بلعمش

الزمان انفو _

صرح الناطق الرسمي باسم اللجنة البرلمانية المكلفة بتمييع جرائم عشرية الشؤم و الاستباحة، بأنهم سيستدعون ولد عبد العزيز كشاهد لا كمتهم.
ولد عبد العزيز كذاب ،
ولد عبد العزيز نصاب،
ولد عبد العزيز مزور،
ولد عبد العزيز سارق،
ولد عبد العزيز محتال ،
ولد عبد العزيز طرف …
كل شروط الشهادة مفقودة في ولد عبد العزيز و كل شروط الاتهام متوفرة فيه .
كان على الناطق باسم اللجنة أن يختصر الطريق و يقول بأن عمل لجنته مجرد مسرحية لإلهاء الناس و التلاعب بعقولهم .
لكن ما لا يدركه الناطق الرسمي هو أن هذه اللجنة – مهما فعلت – ستقطع الشك باليقين و هذا كل ما نريده منها نحن الآخرون: هذا ما نحتاجه بالضبط لدخول زمن آخر سيكون له منطق آخر ..
و هناك حملة موازية لتصريح الناطق الرسمي باسم اللجنة، لا يفوتنا ترويجها هي الأخرى لنفس
المنطق بمنطق أكثر عرجا : “ولد عبد العزيز لم يكن وحده من سرق المال العام بل كل حكوماته شاركت في النهب” أي أن ما حدث في العشرية المشؤومة كان من مسؤولية نظام كامل، كان ولد عبد العزيز مجرد جزء منه ؛ حين يختار الرئيس عصابة من اللصوص منتقاة على مقاس نواياه السيئة لتنفيذ مخطط نهبه لخيرات البلد ، يكون ما تقولونه أخطر و أهم لأنه يحول ما فعل من جرائم عادية إلى جرائم منظمة مع الترصد و سبق الإسرار، كما حدث بالضبط. و لهؤلاء نقول بامتنان عظيم، شكرًا لجهلكم : أنتم أهم من سيحتاجهم التحقيق حين تجلس اللجنة البرلمانية الموقرة على مقعد الاتهام إلى جنب اللص ولد عبد العزيز المدان حتى تثبت إدانته .
و الأيام أمامنا و أمامكم و أمام نظام ولد الغزواني المصر (بمثل تكليف لجنتكم الموقرة)، على ذر الرماد في عيون حقيقة تغمض عيونها منذ توليكم للمهمة…

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق