إجراء تونسي جديد يدفع بموجبه المسافر 10آلاف لشركةMTS

حقيقة الشائعة التي اتهمت الشرطة بتغريم المسافرين

الزمان أنفو _
فرضت السلطات التونسية على جميع المسافرين الراغبين فى دخول الأراضى التونسية اصطحاب شهادة خاصة او تطبيق يطلقون عليه “احميني” .

من أجل الحصول على تلك الوثيقة (احميني) يدفع كل مسافر من موريتانيا متوجها إلى تونس إلى مكتب الحجز و الطيران فى موريتانيا MTS مبلغ 5آلافأوقية قديمة، إذا كان خارج المطار وإذاكان داخل المطار يلزمه دفع مقابل الشهادة المذكورة مبلغ10آلاف أوقية قديمة، وإلا فإنه لا يسمح له بركوب الطائرة المتوجهة إلى تونس.

المبلغ المالي الذى يدفع مقابل الوثيقة المطلوبة فى تونس ، تحول إلى موصوع للتداول على صفاحات بعض المدونين بمواقع التواصل الإجتماعي.

المدعو محمد ولد الدحان ، حرف القصة بالكامل واتهم شرطة المطار بفرض مبلغ10آلاف اوقية قديمة على كل مسافر متوجه إلى تونس .

وكتب المدون المذكور” الآن في مطار أنواكشوط تغرم ركاب الرحلة التونسية ب 10000أوقية لكل مسافر !!!
نحن في دولة أم في غابة أعوان الدولة مجردقطاع طرق !!!”

بعد نشر التدوينة وبعض التعليقات عليها انتقل موقع “أنباء انفو” إلى مطار انواكشوط الدولي وتأكد ان الموضوع من البداية إلى النهاية إجراء تونسي جديد ضمن إجراءات احترازية للحماية من انتشار فيروس كورونا يطبق على جميع المسافرين من موريتانيا إلى تونس والمستفيد الوحيد فى موريتانيا من تكاليف الإجراء المذكور شركة MTS.ولاعلاقة للشرطة به من قريب أو بعيد.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: