النفس تبكي على الدنيا

الزمان انفو _ قال أبو العتاهية، وقد شاع ايضا انها لعلي ابن ابي طالب..:

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيهــــــا
لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنـــهـا*** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيـــــها
فإن بناها بخير طاب مسكنُــــــــه *** وإن بناها بشر خاب بانيـــــــــها
أموالنا لذوي الميراث نجمعُهــــــا *** ودورنا لخراب الـــدهر نبنيهـــــــا
أين الملـــــوك التي ِِِمتســــــــــلطنة*** حتى سقاها بكأس الموت ساقيـها
فكم مدائنٍ في الآفاق قـــدِِ بنـــــيت*** أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهــــــــا *** فالموت لا شك يُفنينـا ويُفنيـــــــها
لكل نفس وان كانت على وجــــــلٍ*** من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويـهـــــــــــــا
المرء يبسطها والدهر يقبضُهـــــا *** والنفس تنشرها والمــوت يطويهـا
إنما المكارم أخلاقٌ مطهـــــــــرةٌ *** الـدين أولها والعقل ثانيـــهـــــــــــا
والعلم ثالثها والحلم رابعهـــــــــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنهـــــــــا *** والصبر تاسعها واللين باقيهـــــــا
والنفس تعلم أني لا أصادقهـــــــا *** ولست ارشدُ إلا حين أعصيهـــــا
واعمل لدارغداً رضوانُ خازنها *** والجــار أحمد والرحمن ناشيهــــا
قصورها ذهب والمسك طينتهــــا*** والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيهــــــا
أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عســـل *** والخمريجري رحيقاً في مجـاريها
والطيرتجري على الأغصان عاكفةًتسبـحُ الله جهراً في مغانيـــهـــــا
من يشتري الدارفي الفردوس يعمرها
بركعةٍ في ظلام الليــــل يحييها

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق