اتهامات للشرطة بتعذيب متهمين

altالزمان انفو ـ تم تعذيب السجين الهيبة وزميله ابراهيم ميصار في مخفر الشرطة بمدينة العيون إثر اعتقالهما بعد شكاية من صاحب حانوت اتهمهما بسرقة 700الف اوقية، واعترفا تحت التعذيب بسرقة مليون أوقية، لتتم إحالتهما إلى السجن بعد تعذيب وحشي لا تزال آثاره تمنع السلطات من إطلاق سراحهما،انظر الصورة، رغم اعتراف الشاكي أصلا بعثورهعلى ماله الذي سطا عليه عامل في حانوته،قبل أن يعيده ويقول شاهد عيان وهو قريب احد السجينين :

 

“إن عددا من أفراد الشرطة في عيون العتروس من بينهم المفوض نفسه والمدعو عال ويونس ولد محمد و الحسن ولد النني وداده ولد توتو ومحمد ابيه يمارسون التعذيب على المتهمين وخصوصا ما شاهدت آثاره على أماكن من جسم السجينين ابراهيم والهيبه وهما يقبعان في السجن وقد استطعت لقاءهما والحديث إليهما واكدا انهما تعرضا للتعذيب وانتزعت منهما اعترفات تحت الإكراه، رغم أنهما مصابان باختلال عقلي..قد تواصلت مع رابطة النساء معيلات الأسر، المعروفة بمساعدتها للمظلومين والوقوف إلى جانب الضعفاء لإحقاق الحق وفضح هذه الممارسات التي تحدث في المناطق النائية بعيدا عن الأضواء”.

 

altواتهم الشاهد شرطة مدينة “العيون” بتعاطي الرشوة، والتعذيب وكذلك جهات قضائية قال إنها استلمت رشاوي من متهمين.

 

يتواصل

وحصل مصدرنا على الصور(المرفقة للمتهم) وفيديو يتحدث فيه أحد السجناء عن طريقة تعذيبه ذاكرا الأسماء التي ذكر الشاهد قائلا إنهم عذبوه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: