التي أحبها هي التي تجعلني أنسى جميع نساء العالم

الزمان انفو _ لأول مرة اشاهد امرأة تحمل مهر أخرى وتنادي عليها تعالي إلى العريس..كانتا من جنسية آسيوية..قال العريس إنه مالبث أن لاحظ حبات العرق فوق رقبة العروس..طفق يحكي لي كيف يكون الرجل سعيدا،برأيه، بزواجه من أجنبية.هو الذي جاب البلاد طولا وعرضا وأدمن الإرتباط بالقاصرات حراما وحلالا..ترى هل قرر الإستقرار والإنجاب من اجنبية..كان دائما يقول لي إنه لايسعى للإنجاب من بنات بلده، إلا إذا جعلته إحداهن يلقي عصا الترحال عندها.
ذكرته برأي كاتب شهير كان دائما يبرر عدم زواجه بقوله”المراة التي أحبها هي التي تجعلني أنسى جميع نساء العالم.”..

رد بأنه يشاطره الرأي تماما..
هل ألقى صديقي عصا الترحال عند أجنبية مع حلول العام الجديد؟.
أشك في ذلك..وهو الذي ما إن يترك عروسته ليلة الدخلة في الشقة المفروشة ويذهب لبعض شأنه حتى يبدأ في معاكستهن أينما صادفهن..

بالأمس رأيت زوجته الأولي تركن سيارتها قرب مدرسة حرة في انتظار أطفالها التسعة ..امرأة عظيمة لم تسأله إلحافا ،رغم تركه لها خمسةةبطون تأكل الطوب.. تركها وقيض لها الله شهما ميسورا أنجبت منه وتكفل بكل ما تحتاجه ويحتاجه أهلها ..

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق