الرئيس الموريتاني: أنا لست شارلي ولا كوليبالي أنا مسلم

استقبل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بعد صلاة الجمعة عند بوابات القصر الرئاسي في نواكشوط مسيرة حاشدة نظمها منتدى الأئمة والعلماء لنصرة نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم، تنديدا بالرسوم المسيئة التي نشرتها مؤخرا صحيفة شارلي أبدو الفرنسية.

وخاطب رئيس الجمهورية الجموع التي احتشدت من ساكنة مدينة نواكشوط قائلا: “بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم كماحاربناالإرهاب في بلدنا وقاتلناه ودفعنا الكثير من اجل استقرار موريتانيا، نندد اليوم بما حصل من أمور تصنع الإرهاب مثل الرسوم الساقطة الموجهة لديننا وايضا لجميع الأديان. ونحن إذ نندد بهذه الرسوم، نندد بكل ما يقع من إرهاب وتهميش وظلم واعتداء على العالم جميعا وخاصة على المسلمين. وأودّ هنا أيضا ان أؤكد لكم نفيي القاطع لما نشر في بعض مواقع التواصل الاجتماعي باسمي. فليس لي أي موقع إلكتروني وليست لي أي صفحة على ما يسمى بفيسبوك، أواتويتر، ولست كما قال البعض بأنني شارلي أنا لست شارلي ولا كوليبالي أنا مسلم ونحن كلنا في الجمهورية الاسلامية الموريتانية مسلمون. وأؤكد لكم أيضا انني لن أشارك في مسيرة ولن أساند اي توجه ضد الاسلام ما دمت حيا رئيسا او مواطنا عاديا. وأشكركم جميعا وعاشت موريتانيا حرة ومزدهرة”. بدوره قرأ فضيلة الامام الشيخ ولد صالح بيانا باسم أئمة وعلماء موريتانيا حيى فيه موقف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرافض للمشاركة في مسيرة باريس والمدافع عن مقدسات الأمة وحرماتها. وحضر المسيرة الى جانب رئيس الجمهورية الوزير الاول السيد يحيي ولد حدمين ووزير الشؤون الاسلامية والتعليم الأصلي السيد احمد ولد أهل داوود ومدير ديوان رئيس الجمهورية السيد احمد ولد باهيه والسيد أحمد ول اباه الملقب احميده مستشار برئاسة الجمهورية.

وما

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: