الرش بضواحي المذرذره: مبادرة لدعم التعديلات الدستورية

احتضنت قرية “شكند” التابعة لبلدية الخط في مقاطعة المذرذرة، السبت 29 يوليو 2017 نشاطا سياسيا لدعم التعديلات الدستورية بمبادرة من المهندس محمد فال ولد محمد باب.

وقد حضر النشاط حاكم مقاطعة المذرذرة، ونائبها أحمد ولد باب، وعمدتي بلديتي الخط والمذرذرة، ومدير حملة حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في المذرذرة، وقائد فرقة الدرك بالمقاطعة، وعدد كبير من السياسيين والوجهاء وسكان القرى المجاورة.

ورحب صاحب المبادرة بالحضور، معبرا عن دعم سكان القرى الكبير للتعديلات الدستورية، وحرصهم على إنجاحها بنسبة متميزة.

من جهة أخرى قرأ عمدة بلدية الخط أبوبكر ولد بدّ رسالة سبق أن وجهت للوزير الأول، وتضمنت مشاكل وحاجيات القرى التابعة لبلدية الخط.

وأشاد عمدة البلدية بفترة النظام الحالي، قائلا إنه “حقق للبلد الكثير من الانجازات التي شملت مختلف الجوانب”، مؤكدا أنه جاء إلى السلطة والعلماء في السجون، وأنه أعطى عناية كبيرة للشؤون الإسلامية، حسب تعبير المتحدث.

وعبر ولد أبدّ عن دعمهم للتعديلات الدستورية واستعدادهم للتصويت عليها.

وشهد الحفل عدة مداخلات باسم الشباب والنساء، بالإضافة إلى القرى المجاورة، أجمعت على دعم ما أسمته “خيارات رئيس الجمهورية”، مؤكدين عن دعمهم الكبير للتعديلات الدستورية التي بشر بها الرئيس الموريتاني.

بدوره أشاد مدير الحملة في مقاطعة المذرذرة خطري ولد أجه بالمبادرة، مؤكدا أنه على ثقة تامة أن سكان المذرذرة سيصوتون لصالح التعديلات الدستورية بنسبة كبيرة، متحدثا عن علاقاته بسكان المقاطعة وقدرته على التعاطي معهم بشكل ايجابي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: