السجناء السلفيون: الأمن منع علينا الخلوة الشرعية و زرع لنا أجهزة تصنت مسرطنة

الزمان انفو ـ في بيان باسم السجناء السلفيين في السجن المركزي بانواكشوط المحتجين على وضعيتهم قالوا إن المصالح الأمنية الموريتانية زادت عليهم التضييق وزرعت أجهزة تصنت ومتابعة وتعقب للمكالمات الواردة والصادرة من وإلى السجن.

وأضاف هؤلاء في بيانهم الموزع امس الخميس بأن  هذه الأجهزة تعتبر مسرطنة ومؤذية للجهاز العصبي للإنسان، بالإضافة إلى تشويشها بشكل كبير يصعب معه إجراء أي مكالمة مع الأهالي، وهو ما زاد معاناتنا وشعورنا بالعزلة التامة مع منع زيارة الأهالي لنا وتعقيد إجراءات التصريح بالزيارة ومنع الخلوة الشرعية منذ سنتين، كما أن حالات غريبة بدأت في الظهور على عدد من السجناء، يضيف السجناء السلفيون.

كما طالب السجناء السلفيون الجهات المعنية باتخاذ التدابير اللازمة لوقف معاناتهم المستمرة منذ نحو عامين جراء منع الأهالي عن الزيارة وخصوصا الزوجات المنقبات ولفت النظر إلى أوضاعهم الصحية التي تفاقمت بفعل سوء الغذاء المقدم لهم داخل السجن.

وختم البيان بالقول إن مدير السجون” لم يزر السجن منذ تعيينه إلا مرة واحدة وضيَق المعيشة على الجميع وأهمل مضارب المضربين عن الطعام ولم يلتفت لمطالبهم المشروعة وعقّد علينا أوراق الزيارة مما نجم عنه إذلال الأهالي واستنزاف جيوبهم ولبعدها وتعقيد إجراءاتها وخطورة مكان إدارة السجون لانزواء مقرها عزف الكثير منهم عن الزيارة حفظاً لكرامته وانتظار فرج من الله يغير به الحال وعليه فنرجوا من الجهات المختصة أن تعيد النظر في هذا وتغيير حال السجن وحال ذويهم إلى ما هو أفضل وأحسن مما وصفنا من سوء الحال الذي لا يفي به أي مقال”.

جدير بالذكر أن هذه الإجراءات الجديدة جاءت نتيجة عملية هروب السجين السلفي الشيخ السالك قبل سنتين متنكرا في عباءة وهو ما يرى مراقبون أن السلطات الموريتانية وضعت له هذه الإجراءات التي يشكو منها السلفيون.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: