السينغال: مقتل زعيم الإنفصاليين في الجنوب

الزمان انفو _ أطلق مجهولون النار على عبدو إيلينكين دياتا، الأمين العام للحركة الانفصالية في إقليم كازامانص، فخر صربعا هو وشخصين آخرين أثنا حفل تنصيب ملك محلي.
ومعروف أن الحركة الإنفصالية المذكورة تحمل السلاح من أجل نيل استقلال كازاماس اللواقع في أقصى جنوبي السنغال، وقد نقلت خبر مقتل دياتا وسائل إعلام محلية سنغالية قبل أن يؤكده الجيش.

ونقل الجيش السنغالي عن شهود عيان قولهم إن مسلحان مجهولان كانا على متن دراجة نارية قاما بالعملية في متطقة على مسافة من زيگانشور
وقد أسفر إطلاق النار الذي وقع صباح أمس الأحد، عن مقتل عبدو إيلينكين دياتا، بالإضافة إلى شخصين آخرين، لم يتم الكشف عن هوياتهما.

ويشغل دياتا منذ 2017 منصب الأمين العام للحركة الانفصالية، وقد أبدى مواقف عديدة تؤكد ميله لعقد اتفاق سلام مع الحكومة المركزية في دكار، وذلك في إطار مساعي لإنهاء الصراع المسلح الذي بدأ منذ ثمانينيات القرن الماضي.

ومنذ سنوات يعيش الإقليم حالة من الهدوء والاستقرار، في ظل حديث عن اتصالات قام بها الرئيس ماكي صال منذ وصوله إلى الحكم، مكنته من تهدئة الأوضاع وإيقاف المواجهات بين المتمردين والجيش.

وسبق أن أعلن ماكي صال في أكثر من مناسبة رغبته في الوصل إلى «سلام نهائي» في إقليم كازامانص، معلنا أن حكومه تجه نحو خلق نهضة اقتصادية في الإقليم.

وتوقعت “صحراء ميديا” التي نسرت الخبر أن يؤثر مقتل «دياتا» على استقرار الأوضاع في الإقليم، خاصة وأن بعض المحللين يعتقدون أنه قد يكون ضحية صراع أجنحة داخل الحركة الانفصالية، وأن هنالك جناح يرغب في العودة للمواجهات مع الجيش.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: