الصداقة للشافعي

 الشافعي إِذَا المَـرْءُ لاَ يَـرْعَـاكَ إِلاَ تَكَلُّفـاً            فَـدَعْهُ وَلاَ تُكْثِـرَْ علَيْـهِ التَّأَسُّفَـا         فَفِي النَّـاسِ أَبْدَالٌ وَفِي التَّرْكِ رَاحَـةٌ      وَفي القَلْبِ صَبْـرٌ لِلحَبِيبِ وَلَوْ جَفـا                                        

فَمَا كُلُّ مَنْ تَـهْوَاهُ يَهْـوَاكَ قَلْبُـهُ          وَلاَ كُلُّ مَنْ صَافَيْتَـهُ لَكَ قَدْ صَفَـا            إِذَا لَمْ يَكُـنْ صَفْـوُ الوِدَادِ طَبِيعَـةً                فَلاَ خَيْـرَ فِي خِـلِّ يَـجِيءُ تَكَلُّفَـا                                    وَلاَ خَيْـرَ فِي خِلٍّ يَـخُونُ خَلِيلَـهُ         وَيَلْقَـاهُ مِنْ بَعْـدِ المَـوَدَّةِ بِالجَفَـا               وَيُنْكِـرُ عَيْشـاً قَدْ تَقَـادَمَ عَهْـدُهُ                وَيُظْهِـرُ سِرًّا كَانَ بِالأَمْسِ قَدْ خَفَـا                                    سَلاَمٌ عَلَى الدُّنْيَـا إِذَا لَمْ يَكُنْ بِـهَا صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِـفَا  

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: