جائزة الراحل حبيب ولد محفوظ

الزمان انفو – نظم الليلة البارحة بمقر بلدية أطار حفلا لتقديم جائزة أفضل مقال صحفي لهذا العام باللغتين العربية والفرنسية،للفائزين بالجائزة السنوية التي تنظمها هيئة حبيب ولد محفوظ.

وقد كانت جائزة افضل مقال باللغة العربية هذا العام من نصيب السيد محمد سالم ولد يحي في حين حصل زميله السيد ييرو أمل أنجاي على جائزة افضل مقال باللغة الفرنسية.

وخصصت دورة 2020 من هذا الحفل السنوي كسابقاتها للتعريف بالخصال الحميدة للمرحوم الذى كان شخصية إعلامية فريدة وإطلاع الرأي العام الوطني على النشاطات الثقافية والخيرية التي دأبت الهيئة على تنظيمها كل سنة منذ رحيله عن عالمنا سنة 2001 تغمده الله برحمته الواسعة.

وتناول الحفل كذلك تقديم نصوص مسجلة بأصوات صحفيين معاصرين للمرحوم تحدثون فيها عن خصاله الحميدة ومسيرته الصحفية الحافل بالعطاء والمليئة بالنضال، كما تضمن الحفل تقديم شهادات لبعض العارفين به من سكان مدينة أطار أجمع أصحابها على الاشادة بمآثر الفقيد وكتاباته عن “آدرار وأطار”.

واضافة الوكالة الموريتانية للانباء التي نشرت الخبر أن الحفل كان فرصة عبر من خلالها السيد الشيخ ماء العينين ولد سعد بوه العمدة المساعد لبلدية أطار عن سروره وفرحه باحتضان مدينة أطار هذا العام لهذه الدورة، معربا عن إعجابه بشخصية الأستاذ المرحوم حبيب ولد محفوظ الذي درس عدة سنوات في أطار وترك سيرته الحسنة في نفوس الجميع.

ومن جانبها عبرت السيدة توت بنت حبيب ولد محفوظ عن شكرها لسكان مدينة أطار وبلديتها على هذه اللفتة الكريمة والشعور النبيل اللذين حظي بهما المرحوم حبيب من جانبهم ؛ ووعدت بتنظيم الدورات القادمة في مدن أخرى من الوطن.

وتميز الحفل بحضور السيد ساليمو ولد محمد الطيب الحاكم المساعد لمقاطعة أطار والسيدة تغلة بنت اعبيد الله رئيسة الهيئة والسيد سيدن ولد عبد الفتاح الرئيس الشرفي للهيئة والعديد من أطرها و رؤساء المصالح الجهوية ومحبي الحقل الثقافي و الإعلامي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق