حملة مناهضة للتعديلات الدستورية

قال القيادي في منتدي الديمقراطية والوحدة المعارض  الساموري ولد بي في مقابلة اجراها الليلة مع منتدي الموريتانيين في الخارج. ان مسؤول العلاقات الخارجية في المنتدي الدكتور محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوي التقدم سينظم مجموعة من اللقاءات والزيارات والمهرجانات في الخارج وسينطلق المهرجان الاول من العاصمة الفرنسية باريس يوم 15 يوليو الجاري.

و حسب  ما صرح به المناضل الساموري ولدبي فان هذه المهرجانات تنبع من الاستراتيجية الجديدة للمعارضة الموريتانية والتي تريد مشاركة فاعلة من الموريتانيين في الخارج لافشال التعديلات الدستورية. كما سيقوم وفد من المعارضة الموريتانية بزيارات لمختلف الدول الافريقية والاوربية والعربية والامريكية،لتعبئة الجاليات في الخارج من اجل مشاركة جادة في الشان السياسي الوطني. ومن المقرر ان يزور وفد من المعارضة الموريتانية العاصمة السينغالية داكار لتنظيم لقاء مع الجالية الموريتانية في السنغال وطالب القيادي في منتدي الديمقراطية والوحدة الساموري ولد بي خلال حواره مع منتدي الموريتانيين في الخارج الجاليات الموريتانية بدعم جهود المعارضة لافشال هذا الاستفتاء الذي اعتبره غير قانوني وغير دستوري. ويعتبر منتدي الموريتانيين في الخارج من انشط التجمعات الموريتانية في الخارج حيث يضم ممثلين عن اربعين دولة تقيم فيها جاليات موريتانية . وقد أجري هذا المنتدي مجموعة من اللقاءات مع رؤساء الاحزاب السياسية ، وقد شملت هذه اللقاءات الدكتور محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوي التقدم ورئيس حزب نداء الوطن داود احمد عيشة . واستطاع هذا منتدي الموريتانيين في الخارج  خلال فترة وجيزة ان يكون تجمعا للموريتانيين يدافع عن مصالحهم وينسق مواقفهم ويحل مشاكلهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: