حوار عقيم

altلا فائدة ترجى من حوار عقيم مع من لا يرعى إلا و لا ذمة في من يخالفونه الرأي و لا ينتظر شيئ من مفاوضة مفسد أفلس دولة و نهبها و احتقر أهلها و ليس للعهود و لا المواثيق و لا للإتفاقيات و لا للقانون و لا للأخلاق مكان في قاموسه و عقله.

و لا ينتظر من هذا الرجل و هذا النطام أي حوار جدي ينهي الأزمة السياسية و ينتشل موريتانيا من حضيض الهاوية الذي أسقطها فيه. و أي حوار لا يأخذ في الإعتبار تخليص موريتانيا من نظام العصابة يعتبر بمثابة طوق نجاة لنظام فاجر في حالة احتضار.

من صفحة الكاتبة على الفيس بوك  

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: