حوال استهداف المدير العام لميناء خليج الراحة

الزمان أنفو _  خلال حديث مع أحد أعضاء مجلس إدارة ميناء خليج الراحة تبين لي أن المعلومات التي تداول بعض نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي عارية من الصحة.. وأوضح الرجل _ الذي فضل عدم ذكر اسمه _ أنه بخصوص عشرات الملايين التي تم الحديث عنها كثمن لسيارتين اشتراهما الميناء لاصحة له حيث أن الأمر تمت المصادقة عليه في فترة المدير العام السابق المرحوم يرب، وبسعر لايتجاوز 14.5 مليون للواحدة، إلا أن ييارة المدير العام لم تصل إلا بعد مجيء المدير العام الحالي للميناء، من ما يشي بأن كل ما تم الحديث عنه مجرد تحامل واستهداف لا مبرر له.

وأكد أن التعاقد الذي قامت إدارة الميناء مع المتعاون الذي تم الحديث عنه وتضخيمه، لايتعدة 30.000أوقية جديدة في الشهر.

واستغرب المصدر المذكور هذا التحامل مطالبا الجميع بالتحقق من المعلومات التى يتم تداولها في مجموعات التواصل عن قصد أو بحين نية، معربا عن أسفه لما آل إليه فضاء التواصل الاجتماعي في البلد من فوضى واستيهال لمشاركة الشائعات والأكاذيب.

صفحة المدير الناشر ل الزمان

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: