حول الجهود الخيرية لنائب بير أم گرين

الزمان أنفو – تحية تقدير لنائب بير أم اگرين المحترم

محمد سالم ولد انويگظ نائب برلماني يحترم منتخبيه و يحترمونه ، أوفى لهم فأوفوا له و بادلهم الود و التقدير فأحبوه و قدروه ..
دخل السياسة من بابها الواسع : احترام الجمهور و الصدق في التعاطي معه ، لا بفرض النفوذ و التلاعب بالعقول..
محمد سالم ولد انويگظ ترشح في مدينته ليعطيها لا ليأخذ منها كما يفعل غيره فكان ابنها البار ، الصادق في عهوده ، المؤتمن على تأدية واجبه.
كانت بير أم اگرين تحتاجه لأنها تحتاج إلى الماء فجلب الحفارات و حفر الآبار و استجلب المضخات و وفر الصهاريج بلا تبجح و لا من و لا دعاية . و ظل يعمل في صمت بإصرار الرجال و إرادة الجاد و صدق الأبرار..
محمدسالم سالم ولد انويگظ ابن بير أم أگرين الوفي و نائبها المنتخب بجدارة في أكثر من استحقاق ، المهتم بأدق مشاكل مدينته.
جعل منظمته الخيرية في خدمة أبناء مدينته فجاءت بالبعثات الطبية (مجانية الخدمات) و الأدوية و المواد الغذائية و وزعت الكمامات و المواد المعقمة على سكان المدينة و ضواحيها لمواجهة كورونا و أعدت حملات التوعية للوقاية و الحد من انتشار الوباء..
و قدمت خيرية أحمد سالم ولد انويگظ دورات تكوينية لتأهيل الشباب و الفتيات على وجه الخصوص للعمل في مجال المعلوماتية ..
كل هذه الأعمال المرئية ذات التأثير الإيجابي البالغ على حياة سكان مدينته و التي يشهد بها القاصي و الداني و تتناقلها الأفواه بامتنان و عرفان ، هي التي أسست للعلاقة المتميزة بين السيد النائب و ساكنة مدينته التي منحته أصواتها بسخاء في أكثر من استحقاق ردا للجميل و وفاء لوفائه لمدينته و اعترافا بنظرته العصرية لدور المنتخبين و علاقتهم المثلى بالجمهور ..

سالم الطالب اعمر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: