داعي الصبابة/سيدي الأمين بن سيدي الجكني.

أهـاجك ربعٌ للـمـلـــــــــــــيحة أقفرا ___________________________________

  

دوارسُهُ تحكـي زبـورًا محــــــــــــــبَّرا ___________________________________

أمِ اهتجْتَ أن نـاحت حـمــــــــــامةُ أيكةٍ ___________________________________

  

هديلاً عـلى غصنٍ مـن الـبــــــــان أخضرا ___________________________________

أمِ الشـوق مـن داء الصـبـابة قـد دعــــا ___________________________________

  

فهـاج لك الـداعـي الهـوى والــــــتذكُّرا ___________________________________

بـلى أنـت مـن بـيـن الأحـبَّةِ مدمـــــــنٌ ___________________________________

  

غرامًا متى عـانـاه صَخْرٌ تكــــــــــــسّرا ___________________________________

تعـالج شـوقًا مـن سعـادَ الـتـــــــي مضت ___________________________________

  

بعقـلك واعتـاضَتْك طــــــــــــيفًا مشمّرا ___________________________________

سعـاد الـتـي قـالـت لجـارة بـيـتِهـــــا ___________________________________

  

أجـارتَنـا إن الأمـيـــــــــــــن تَغَيَّرا ___________________________________

تغـيَّرتُ إن لـم أقضِ نحـبًا مـن الأســــــى ___________________________________

  

عـلى أنَّ للآجـال وقتًا مقـــــــــــــدّرا ___________________________________

ومـا ضرَّ ذاتَ الـدلِّ لـو عــــــــاش مغرمًا ___________________________________

  

بـهـا مدّةً مـن عـمـــــــــــــره متحسّرا ___________________________________

فـيـا مَن لصـبٍّ لا يـزال متـــــــــــيَّمًا ___________________________________

  

إذا كفكفَ الــــــــــــدمعَ الغزير تحدّرا ___________________________________

أيـا لائمـي فـي الـحــــــــب تلك ضرورةٌ ___________________________________

  

أمـا لـحـلـيف الشـوق عذرًا فـــــــيُعذرا ___________________________________

لـحـا الله أقـوامًا يلـومـون فـي الهــوى ___________________________________

  

لقـد كـان عذرٌ بـالـمتـيَّم أجـــــــــدرا ___________________________________

وإنـي لـمكلــــــــــــــومُ الفؤاد بأنه ___________________________________

  

متى عسعسَ اللـيل الـبـهـيــــــــم تحسَّرا ___________________________________

يـقـول نسـاء الـحـي لـو عـشـتَ غـيرهـــا ___________________________________

  

لكـان الهـوى سهلاً عـلـــــــــيك وأعذرا ___________________________________

أمـا والـذي أعطى جـمـــــــــــالاً وعفَّةً ___________________________________

  

لسُعـدى عـلى كلِّ النسـاء ومــــــــــنظرا ___________________________________

لقـد سكـنـت سعـدى بقـلـبـيَ مـــــــنزلاً ___________________________________

  

مـن الـحـبِّ عـن كل النسـاء مــــــــوقَّرا ___________________________________

فلـو أنهـا تُسلَى بشـيءٍ سلـوتُهــــــــــا ___________________________________

  

بقـومـي بنـي جـاكـان هــــــامةِ «حِمْيَرا» ___________________________________

هُمُ الضـاربـون الهـامَ فـي حـومة الـــوغى ___________________________________

  

إذا مـا القنـا يـومَ النزال تكـــــــسَّرا ___________________________________

وهـم ألـمقـيـمـو النـاسِ فــــــي كلِّ شدةٍ ___________________________________

  

هـمُ الهـازمـون الفـيلقَ الـمتـــــــنكِّرا ___________________________________

وإنـا لقـومٌ لا تلـيـن قنـاتُنــــــــــا ___________________________________

  

عـلى الضَّيـم إلا أن نمـوتَ فــــــــنُعذرا ___________________________________

ونكرم أهل الفضل فضلاً وإننـــــــــــــا ___________________________________

  

نعـظِّم آلَ الـبـيـت غــــــــــيبًا ومحضرا ___________________________________

ومـا مـات مـنـا مِيـتةَ الســــــــوء سَيِّدٌ ___________________________________

  

ولا فرَّ فـي يـوم الكريــــــــــهة أزورا ___________________________________

ومـنـا الـذي يشفـي مـن الجهل عـلـــــمُه ___________________________________

  

ومـنـا الـذي «يلـوي الـحديـد الـمـصـمّرا» ___________________________________

ألا لا يَرُمْ حـيٌّ حِمـانـــــــــــــا فإنه ___________________________________

  

حِمـى الغُرِّ مـن «جـاكـان» قـد كـان أوعـرا ___________________________________

رويـدَكـمُ أهلَ الـمفـاخر والعــــــــــلا ___________________________________

  

فحسبُكـمُ فـي الـمـجـد مـا قـد تـــــيسّرا ___________________________________

رويـدكـمُ أهلَ الـمفـاخر والعــــــــــلا ___________________________________

  

فإنّ لكـم مـن دوننــــــــــــــا متأخّرا ___________________________________

فلله قـومـي فـي الـمحـامد كلِّهـــــــــا ___________________________________

  

إذا مـا سألـت الـدهـرَ عـنــــــا فأخبرا ___________________________________

فإن حـاربـوا فـالـدهـر حـربٌ عـلى العـدا ___________________________________

  

ومـن سِلْمِهـمْ فـي الـدَّهـرِ سِلْمٌ تقــــــرَّرا

 

سيدي الأمين بن سيدي الجكني. ولد في مدينة تكانت (موريتانيا)، وتوفي في منطقة العصابة (موريتانيا). عاش في موريتانيا والكونغو. تعلم على بعض أعلام وشيوخ بلده، وأخذ معظم دروسه عن محمد أحمد بن عبدالرحمن المسومي. عمل بالتجارة في الكونغو، ثم عاد إلى بلده تكانت ومارس التدريس في محضرة قومه. الإنتاج الشعري: – له قصائد مخطوطة. شاعر مولع بالموروث، وبانتمائه العربي الإسلامي، يسير شعره على النهج الخليلي وزنًا وقافية، نظمه في الأغراض التقليدية خاصة الفخر، له مطولة (153 بيتًا) استهلها بالنسيب على عادة القدامى، ثم تخلص منه في رقة إلى الفخر بقومه بني جاكان وشجاعتهم وكرمهم وامتداد نسبهم إلى اليمن وأمجادهم، شغف بالموروث الشعري فضمنه كثيرًا من قصائده، في شعره لغة قوية، وأسلوب محكم، وصور ثرية تكشف عن موهبته الشعرية وثقافته التراثية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: