رحيل إدومو ولد امناه

كان الفقيد عابدا تقيا مثالا للشاب المسلم الذي يألف ويؤلف .كان رحمه الله طيبا محبا للخير وبرحيله تفقد شنقيط أحد أبنائها البررة.

الزمان أنفو _ رحل عن عالمنا اليوم إدومو ولد امناه بعد صراع طويل مع المرض.
وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم المدير الناشر لموقع الزمان أنفو بتعازيه باسم مجموعات الأهالي، لأسرة الفقيد وكافة أصدقائه ومحبيه منتمنيا لهم صبرا جميلا وللفقيد جنة الرضوان.وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكتب الأخ محمد سالم ولد دندو على صفحته :
إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضي الله … لا حول ولا قوة إلا بالله… انتقل إلى الرفيق الأعلى
أخي وصديقي ابن الخالة الشاب الطيب العابد: أحمد ولد امناه الملقب( إدومو)
نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وان يلهمنا من بعده الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وكتب الأخ الأستاذ محفوظ ولد الحنفي:

اللهم آجرنا في مصيبتنا، وارحم ميتنا بفضلك الكريم وجزاء خلقه العظيم؛ فقد كان حقا وصولا للرحم فعولا للخيرات، هاجرا للمنكرات..
اللهم ارفع أخي إدومو ولد امناه عندك في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.. وحسن أولئك رفيقا..
اللهم احفظ ذريته، وصبر أمه وزوجه وأخته وأخويه، وصبرنا جميعا وأحسن عزاء كل مفجوع في رحيله..
اللهم إنه لا مصيبة أعظم من وفاة حبيبك المصطفى ونبيك المجتبى صل الله عليه وعلى آله وسلم كثيرا.. فاشهد أننا من المسلمين المسلِّمين الصابرين المحتسبين.
إنا لله وإنا إليه راجعون

كما نعت مجموعة خيرية شنقيط الفقيد صباح اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: