عادل يحشد جماهيره لدعم مرشحيه

الزمان انفو – حشد حزب العهد الوطني للديمقراطية والتنمية “عادل” البارحة جماهيره أمام مقره المركزي في مقاطعة تفرغ زينة بالعاصمة نواكشوط، وذلك لدعم مرشحيه في مختلف الدوائر، وخصوصا اللائحتين الوطنيتين، واللائحة النيابية بنواكشوط.

 

كما احتفى الحزب خلال المهرجان بمرشحي المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة حيث حضر عدد منهم للمهرجان، من بينهم مرشح المنتدى لرئاسة المجلس الجهوي بنواكشوط محمد جميل منصور.

رئيس الحزب ورأس لائحته الوطنية الدكتور يحي ولد أحمد الوقف دعا جماهير حزبه، وأنصار المعارضة بشكل عام، والشعب الموريتاني ككل إلى استحضار ميزات هذه الانتخابات، وعدم تضييع فرصتها في اختيار الأصلح لموريتانيا، والأقدر على القيام بمصالح الدولة والشعب، وذلك في الاستحقاقات البلدية والنيابية والجهوية.

ولفت ولد أحمد الوقف إلى أن هذه الاستحقاقات تشكل عاملا مهما من عوامل التأثير في خيارات مستقبل البلاد 2019، معتبرا أن على الجماهير إظهار خيارها اليوم، وحسم قرارها باختيار مرشحي حزب عادل، ومرشحي منتدى المعارضة بشكل عام.

رأس اللائحة النيابية للحزب في نواكشوط با عليو إبرا أبرز في كلمته كفاءات مرشحي حزب عادل، ومرشحي المعارضة بشكل عام، لافتا إلى حجم التحدي في هذه الاستحقاقات، وضرورة العمل على رفض هذا التحدي.

أما رأس اللائحة الوطنية للنساء فاطمة بنت خطري فرأت أن إنجاح لوائح أحزاب المعارضة المرشحة بشكل انفرادي جد مهم، لكن إنجاز اللوائح المشتركة بين أحزاب هو الأهم، مشيرة إلى ضرورة العمل الجاد لإنجاح الجميع.

وشكرت بنت خطري قادة منتدى المعارضة ومرشحيه على حضورهم لمهرجان الحزب في أمام مقره المركزي، منبهة إلى محورية نواكشوط في الاستحقاقات القادمة ورمزيتها السياسية.

مرشح المنتدى لمنصب رئيس المجلس الجهوي بنواكشوط محمد جميل ولد منصور شكر حزب عادل على تنظيم هذا المهرجان، وعلى تدعيم الشراكة القائمة بين عدد من أحزاب المنتدى، وتم تجسيدها في لوائح مشتركة في العديد من الدوائر.

وتحدث ولد منصور خلال المهرجان عن مركزية نواكشوط في الانتخابات، ورمزيتها السياسية، داعيا جماهير المعارضة إلى انتزاعها من النظام، وضمان حصول المعارضة عليها.

وأثنى ولد منصور على كفاءة وجدارة مرشحي حزب عادل في مختلف الدوائر، وفي اللائحتين الوطنيتين، ولائحة نواكشوط تحديدا، داعيا الجماهير إلى منحهم ثقتها، لضمان تمثيل لائق، وأداء متميز.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق