عزيز والمحلل

الزمان انفو ـ لي صديق كان مرتبطا خلال الشهرين الماضيين بمطلقة جنية،من اسرة ثرية او هكذا خيل اليه،فلدى زيارته الأولى لبيتها لاحظ انهم يملكون قصرا في غاية الروعة،مساحته كبيرة وبه نوافير وشلالات وحدائق..حين سألها هل والدها ثري،قالت لا والدي عضو في اللجنة الوطنية للإنتخابات التي تشرف على انتخابات عزيز والمحلل وهل لديكم عزيز؟

نعم نحن مثلكم تماما عزيزنا استخدم محللا وهاهو سينافس المحلل بعد انتهاء مأموريته،هذه المأمورية التي توارى خلالها عزيزنا عن الأنظار في منتجع مكب تيفيريت،ولم يدخل العاصمة الا هذه الأيام للمشاركة في الانتخابات كمرشح لفقراء الجن.. فكر صديقي مليا،ثم طرح عليها السؤال: لكن كيف وانتم الأثرياء والدكم موظف مؤقت في لجنة مؤقتة!! ياحبيبي لسنا اثرياء،فجميع القصور التي تراها لمعلمين واساتذة،انها نهضة عمرانية اسهم كل واحد منا،فكما تعلم نحن اسرع منكم وانشط ولم يكن ينقصنا الا الأرض ومعدات البناء، وهذه منحتنا اياها المجموعة الحضرية الإنسية،لذا اعتقد انك فهمت لماذا نعلق صوره رئيسة المجموعة الإنسية مكبرة ومؤطرة في كل غرفة، صديقي لم يتزوج في آخر المطاف لأنه في كل صباح يكتشف انه بات ليله على رابية من القمامة في احد مكبات الضواحي.وان محبوبته لم تقبل بالانتقال الى الحياة الآدمية،ومازال الى الآن يكن لها الاحترام ويتخيلها في كل علبة سردين مدفونة بين قوارير زجاجية..ومتى رأى الصدأ ينتشر في العلبة يضع يده على فمه متمتما: يبدو ان الشمس اكسبت حبيبتي سمرة لن يعرف قيمتها الإنسان..                                             من صفحة الكاتب:                                                                                                                                                                                                         محمدالأمين ولد محمودي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: