عن انخفاض السكر في الدم

الزمان أنفو ـ انخفاض السكر في الدم، هو حالة ناجمة عن انخفاض مستوى السكر في الدم (الغلوكوز)، مصدر الطاقة الرئيس في الجسم. وغالباً ما تصيب مرضى السكري في شهر رمضان أثناء الصيام.

تعرّفي في الآتي على أعراض انخفاض السكر في الدم:

غالبًا ما يرتبط انخفاض السكر في الدم بعلاج مرض السكري. غير أنه يمكن لمجموعة متنوعة من الحالات النادرة أن تسبب انخفاض نسبة السكر في الدم، لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السكري. انخفاض السكر في الدم ليس مرضًا في حد ذاته، إنه مؤشر على وجود مشكلة صحية.

يعد العلاج الفوري لانخفاض السكر في الدم أمراً ضرورياً، عندما تكون مستويات السكر في الدم 70 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغم/ ديسيلتر) أو 3.9 ملليمتر لكل لتر (مليمول/لتر) أو أقل، بحسب “مايو كلينك”.
ويشتمل العلاج على خطوات سريعة لإعادة مستوى السكر في الدم إلى المعدل الطبيعي، إما من خلال الأطعمة الغنية بالسكر أو المشروبات أو بالأدوية. مما يعني أن الصائم يجب أن يكسر صومه في الحال وإجراء اللازم.
يتطلب العلاج طويل الأمد، تحديد السبب الكامن لانخفاض السكر في الدم وعلاجه.

إذا انخفضت مستويات سكر الدم بشدّة، فقد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

_ عدم انتظام في نظم القلب.
_ الإرهاق.
_ شحوب الجلد.
_ الارتعاش.
_ القلق.
_ التعرُّق.
_ الجوع.
_ التهيُّج.
_ الشعور بالوخز حول الفم.
_ البكاء أثناء النوم.

وفي حالة تفاقم نقص سكر الدم، فقد تشمل الأعراض ما يلي:

_ التشوش أو السلوك غير الطبيعي أو كلاهما، وذلكَ مثل عدم القدرة على إكمال المهام الروتينية.
_ اضطرابات إبصارية، مثل عدم وضوح الرؤية.
_ النوبات الـمَرَضية.
_ فقدان الوعي.

قد يتلعثم المصابون بنقص سكر الدم بالكلام، ويمشون من دون توازن.

المزيد: مجلة سيدتي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق