لأول مرة في موريتانيا: وزير أول سابق يترشح لعضوية البرلمان

الزمان انفو ـ تتميز الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية الحالية عن سابقاتها بجملة من الخصائص والمواقف التي لم تسبق إليها. ومن أمثلة ذلك ترشح وزير أول سابق لعضوية البرلمان لأول مرة في تاريخنا السياسي. يتعلق الأمر بالوجه السياسي المعروف يحيى ولد أحمد الوقف ، رئيس حزب عادل.

وليست هذه السابقية الأولى للأستاذ الجامعي يحيى ولد أحمد الوقف. فمن المعروف أنه أول وزير أول يرفض تسليم المهام للسلطة العسكرية بعد الانقلاب العسكري على حكومته ، وأول زعيم لحزب حاكم يواجه الانقلابات العسكرية ويشكل مع القوى الوطنية الديمقراطية جبهة قوية لمقاومة الإنقلاب، و الدفاع عن الشرعية الدستورية هي “الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية” ، متحملا نتائج موقفه بما في ذلك السجن والتغريب.

 

وبالإضافة ألى ترشح ولد أحمد الوقف على رأس لائحة النواب المرشحة على المستوى الوطني. رشَح الحزب  كوكبة من الأطر والشخصيات البارزة، من بينها الوزيرة السابقة فاطمة بنت خطري التي تقود اللائحة الوطنية النساء، وهي التي عارضت بقوة  الإنقلاب على الرئيس المدني المنتخب، سيد محمد ولد الشيخ عبدالله، رافضة كل المغريات التي قدمها لها الإنقلابيون، وكذلك الحقوقية والأستاذة فاطمة محمدالمصطفى، الناشطة المعروفة بدفاعها عن القضايا الحقوقية و خاصة منها ما يتعلق بقضايا المرأة، إضافة لشخصيات معروفة بوطنيتها ودفاعها عن الديمقراطية وعن مصلحة البلد والمواطن كالنائب والسفير السابق با عليَ إبرا، والنائبة السابقة عيشه بنت اعمر اللذان عارضا انقلاب 2008 وناضلا بقوة في صفوف الحزب..

هذا وقد وصلت ترشيحات حزب العهد الوطني للديمقراطية و التنمية (عادل) إلى 49 لائحة موزعة في 39 لائحة بلدية، 6 لوائح تشريعية، و 4 لوائح بالنسبة للمجالس الجهوية.

و قد ترشح الحزب في هذه اللوائح منفردا أو بالتحالف مع بعض حلفائه من أحزاب المعارضة الديمقراطية.

 

نواكشوط 8 اغشت 2018

أمانة الإعلام

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق