مدون يلقم حسن آب حجرا

الزمان أنفو _ ‎في إطار حملة ممنهجة يشنها مدونون على بعض رموز الأمن الوطنية، هاجم المدون حسن آب مدير الأمن الجنرال محمد ولد مگت, ورد المدون الشاب حسن محمد ردا ألقم المدون المءكور حجرا:

وهذا نصه:
قل ما شئت في مسبتي
فسكوتي عن اللئيم جواب
لست عديم الجواب ولكن
ما من اسدٍ يجيب على الكلاب

ردا على ما نشره Hacen Abbe من كذب وتضليل
وحول الحملة الشرسةالتي يتعرض لها فخامة رئيس الجمهورية وحكومته و القادة الأمنيين
و أهل الخير وأهل العلم في بلدنا العزيز من قبل
بعض المراهقين المختفين وراء البحار
أصحاب الملاهي الليلية ودعاة الزواج المثلي .
بقيادة أحد أذرع قادة حركة أفلام
ضد سياسة فخامة رئيس الجمهورية بصفة عامة
والقادة الأمنيين وخاصة القائد العظيم الفريق محمد ولد مكت الذي تعمد نشر صوره على هذالفضاء الأزرق
قصد الإستهزاء والتشهير ولكي لا ننسا فإن محمد ولد مكت من بين اللذي كانوا ومازالوا اليد الممدودة للفقير والمحتاج مهما كانت جهته أو قبيلته وأين كان لونه لا يهم المهم أنه موريتاني ومحتاج.
وأحد القادة العسكرين العظماء اللذين أبلو بلاءا حسنا وقدموا جهدا كبيرا خاصة في هذ الظرف بالذات ومد يد المساعدة للمحتاجين والمتضرين اقتصاديا من تداعيات هذا الفيروس .
أبلغو قائد مخابرات حركة أفلام أن تغريداته الهمجية.
وأعماله الصبيانية التي يزرعها على هذا الفضاء الازرق حصدها سيكون حرا عليه هذا الصيف وثمارها أشواك .
ابلغو قائد الذراع السياسي والإعلامي لحركة أفلام أن لي قلم عابق وثائر يعشق مداعبة بنات تغريداته الهمجية وأفكاره الصبيانية قبل دخول القانون الجديد حيز التنفيذ
في بلانا والمصادقة عليه من قبل جمعيتنا الموقرة الذي يجرم و يحرم مداعبة القصر حسب المادة 36 من القانون

2020
يبدوا انها سنة العجائب والغرائب مافتيء أن حل هذا الوباء حتي صارالشخص اللذي ضخته الحركات العنصرية في مؤسستنا العسكرية سنة 1990م وصاحب السوابق الفار من العدالة الذي كان يدير أكبر وكر لمخابرات أفلام في بلادنا
قبل أن يتم كشف نواياه السيئة إتجاه الوطن من قبل مخابراتنا العسكرية الباسلة ولكي لا ننسى طرد من الجيش بسبب ممارساته الدنيئة وأعماله المخالفة للقوانين المعمول بها عند الجيش ومحاولته نقل معلومات إستخبارية عن جيشنا العظيم لصالح الحركات العنصرية ضحاياه كثر من الأبرياء في بلادنا لاذ بالفرار بعد حصوله على تأشيرة دخول أمريكا سنة 1999م من قبل حركة أفلام متحايل على الهجرة الأمريكية زاعما بذلك أنه كان معبدا وتمت تصفية أهله
و يتعرص للإطهاده ومحاولات التصفية في بلادنا العزيزة حسب تعبيره
متجاهلا أن قوانين الدولة الموريتاني المستنبطة من الشريعة الإسلامية تجرم وتحرم العبودية بشكل عام.
عمل على تبديل إسمه المعروف و المطلوب لدا الأجهزة الأمنية بإسم قريبه قصد تضليل العدالة ومحاولة طمص آثار الجرا ئم التي إرتكبها طلبت منه على الفور حركة أفلام
مغادرة الولايات المتحدة الأمريكية ليدخل أرض الوطن بإسم جديد هرول مسرعا إلى بالجيكا سنة 2000م لتلقي تدربا على يد إستخبارات الحركات الصهيونية اليهودية المعادية للإسلام الداعمة الرئيسية لحركة أفلام.
يخرج علينا في هستريا وهو سكران لايعي مايكتب له ليننشره على صفحاته المضللة يهاجم الحكم الرشيد بقيادة فخامة الرئيس الجمهورية المنتخب ديمقراطيا وبإجماع وطني حفظه الله وسدد خطاه والقادة الأمنيين في هذا البلد وخاصة الفريق محمد ولد مكت صاحب اليد البيضاء والمحبوبة لدى الضعفاء عامة بسبب أخلاقه العالية ومساعدته المستمرة وتواضعه.
شعاره بذالك
#لانريد جزاءا ولا شكورا #

أعزائي متابعي الصفحة ابلغو هذا الهمجي اني بصدد توجيه ضربات موجعة عابرة للقارات ستصل بعون الله إلى
معاقل مخابرات أفلام .
حيث يسكن الذراع الإعلامي لهذاه الحركة ويعتني جيدا بكلاب وقطط كبار السن في بالجكا ودور العجز والمسنين ..
#حفظ الله بلادنا العزيزة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق