مصدر: ولداباه متهم بالعمل على إطلاق سراح مهربين لقاء مئات الملايين

أفاد مصدر إعلامي أن مجموعة كانت قد اعتقلت بتهمة تهريب المخدرات وأطلق سراحها قبيل الفطر قد عادت إلى العيش في  نواكشوط، بعد أن تم إجلائهم منه عقب اعتقالهم خلال شهر رمضان الماضي، حيث ضبطت كمية كبيرة من المخدرات بحوزتهم..

وأضافت صحيفة تقدمي التي أوردت الخبر، أن مجموعة الحسين كيغوز و روجيه و الناني كان قد أطلق سراحها ليلة عيدالفطر، بتدخل من مستشار الرئيس الموريتاني أحميده ولد اباه، لقاء منحهم إياه مبلغ 400 مليون أوقية

و ذكرنفس المصدر أن العلاقة بين مجموعة كيغور و مستشار الرئيس احميده عادت لسابق عهدها، حيث يلعب  ولد اباه دور الوسيط بينهم و بين الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

 

و تعتبر المجموعة من كبار مهربي المخدرات الذين كانوا ينشطون في المتاجرة بها شمال مالي، يرأسهم حسين كيغور الذي كانت الجزائر قد أصدرت في حقه مذكرة اعتقال دولية، بعد أن هرب من أراضيها، و قامت التلفزة الجزائرية حينها بعرض منزله و المضبوط بحوزته من المخدرات و الأموال.

 

ويضيف المصدر أن حسين كيغوز و الناني و روجييه انتقلا للعيش منذ أكثر من سنة في موريتانيا بعد هروبهم من الجزائر، حيث كانوا على صلة قوية بمستشار ولد عبد العزيز احميده ولد اباه، الذي تقول المصادر إنهم اشتروا له سيارة v8، و كان يتولى استقبالهم في المطار حين يعودون الى نواكشوط من رحلات لهم خارج البلاد. كما التقى كل واحد منهم على حدة بالرئيس الموريتاني محمد عبد العزيز، خصوصا حسين كيغور الذي تعددت لقاءته به.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: