“معا للتوعية ضد كورونا”

الزمان أنفو ـ هذا هو المقال الثالث من سلسلة مقالات “معا للتوعية ضد كورونا”، وتأتي هذه السلسلة في إطار المساهمة في الحملة المشتركة للتوعية ضد فيروس كورونا المستجد، وهي الحملة التي كانت قد أطلقتها منذ أيام سبع جمعيات نشطة من بينها “معا للحد من حوادث السير”.

في هذا المقال من هذه السلسلة سأحاول أن أرد على بعض الأصوات التي حاولت أن تتهجم على المساجد، أو تقلل من شأنها في مواجهة الأوبئة، وذلك بحجة أن المساجد من أمكنة التجمعات، وأن الوقاية من فيروس كورونا المستجد تستوجب الابتعاد عن التجمعات، أيا كانت تلك التجمعات، حتى ولو كانت لتأدية الصلاة في المسجد.

سأرد على أصحاب تلك الدعوات من خلال خمس نقاط سريعة.

(1)

من الغريب جدا أنه في الوقت الذي يستنجد فيه قادة دول غربية بدور العبادة للتصدي لفيروس كورونا، وذلك على الرغم مما تمتلك دولهم من إمكانيات وقدرات هائلة، من الغريب جدا أنه في الوقت الذي يستنجد فيه أولئك القادة بدور عبادتهم، نجد أن بعض المسلمين في بلاد فقيرة يطالبون بهجران المساجد!

يقول رئيس الولايات المتحدة الأمريكية : “إنه لشرف عظيم لي أن أعلن يوم الأحد 15 مارس يوما وطنيا للصلاة. نحن بلد، طوال تاريخنا، نتطلع إلى الرب للحماية والقوة في مثل هذه الأوقات”.

يقول مدون موريتاني : “ستظهر بعد أيام نتيجة ترك المساجد مفتوحة وعدم انتهاج طريق معظم الدول التي أغلقتها”.

(2)

ليس من حق أي واحد منا أن يدعو إلى إغلاق المساجد وتعطيل الصلاة فيها، ولكن إذا ما قررت الجهات المعنية (اللجنة الوزارية المعنية بالتصدي للفيروس) أن تغلق المساجد، وأن تعطل الصلاة، فليس لنا أن نعترض على ذلك. وحتى إذا ما عُطِّلت الصلاة في المساجد، فسيكون من واجبنا أن نحيي بعض أدوار المسجد الأخرى التي تم هجرانها، والتي يمكن أن نستفيد منها في مواجهة فيروس كورونا، وفي مواجهة أي بلاء آخر، قد يحل ببلدنا أو بأي بلد مسلم. وهذا ما سأبينه في ما تبقى من نقاط.

(3)

عندما يقف الإنسان عاجزا أمام أي محنة أو ابتلاء، والبشرية بكاملها تقف اليوم عاجزة أمام فيروس صغير يصل قطره إلى 125 نانومتر (النانومتر يساوي 1 على مليار من المتر). عندما تقف البشرية جمعاء عاجزة أمام فيروس بهذا الصغر، فإن أول شيء على المسلم أن يفعله هو أن يسارع إلى التوبة والاستغفار وإلى إظهار الذل إلى خالق السماوات والأرض وخالق ذلك الكائن الصغير الذي يسمى فيروس كورونا، والذي فعل ما فعل بالعالم المتحضر من قبل العالم المتخلف.

إنه علينا كأفراد أن نتوب إلى الله، وأن نستغفره، وأن نتضرع إليه ليرفع عنا البلاء، وعلى دولتنا المسلمة أن تلجأ إلى الله ليرفع عنها البلاء، ويمكن أن يتم ذلك من خلال رفع القرءان عبر مآذن المساجد طيلة اليوم، وعلى عموم أراضي الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

(4)

لا يعني الكلام أعلاه بأنه ليس من واجبنا أن لا نأخذ بأسباب الوقاية المعروفة، أو أن نفرط في أي سبب منها. إنه علينا أن نأخذ بكل أسباب الوقاية ودون أي تهاون أو تردد، وهنا ستظهر أيضا أهمية المسجد في الأخذ بتلك الأسباب. إن التوعية ضد فيروس كورونا تطرح عدة مشاكل حقيقة، لعل من أهمها أن التوعية تحتاج إلى تجمهر، والتجمهر يعد من أهم أسباب تفشي الفيروس.

إن التحدي الأكبر في مجال التوعية ضد كورونا يتمثل في الإجابة على السؤال : هل يمكننا أن نقوم بتوعية للمواطنين دون أن نتسبب في أي تجمهر؟

إن الإجابة على هذا السؤال ستقودنا إلى المساجد التي تنتشر ـ ولله الحمد ـ في بلادنا، والتي يوجد في أغلبها مكبرات صوت. فلماذا لا نستغل كثرة المساجد في بلادنا وتوفر مكبرات الصوت فيها لتوعية المواطنين حول أساليب الوقاية من الفيروس؟ أليس من المهم جدا أن تقوم وزارتا التوجيه الإسلامي والصحة بإعداد مادة صوتية فائقة الجودة من حيث المضمون، تتضمن وعظا وإرشادات صحية للوقاية من الفيروس، ويتم توزيع تلك المادة على كل المساجد في موريتانيا، فيقوم كل مسجد ببثها بشكل متكرر من خلال مكبر الصوت ليسمعها أهل الحي، ويستفيدوا منها دون الحاجة لأن يتجمهروا.

(5)

من المشاكل الحقيقية التي تواجهها الجهود الرامية للتصدي لفيروس كورونا هو أن حظر التجول الذي يعتبر من الوسائل المهمة للتصدي للفيروس قد تسبب في قطع مصادر رزق الكثير من المواطنين الفقراء. من هنا تبرز أهمية تدخل الدولة لصالح هؤلاء الفقراء، كما تبرز أهمية جمع التبرعات لصالحهم، فكيف يمكننا أن نجمع التبرعات لأولئك الفقراء؟ وكيف يمكننا أن نوزعها دون أن نتسبب في تجمهر للمواطنين؟

هنا أيضا يظهر دور المسجد، ومدى أهمية أن يشكل إمام كل مسجد وجماعة ذلك المسجد خلية لجمع التبرعات من الميسورين وحتى من الدولة وتوزيعها على فقراء الحي الذين تضرروا من حظر التجول. لا شك أن لهذا الأسلوب بعض النواقص، ولكنه يبقى هو الأسلوب المتاح والأفضل حاليا، لأنه لا توجد وسيلة أخرى للتدخل العاجل لصالح الفقراء المتضررين من حظر التجول، وإن وجدت تلك الوسيلة فإنها ستتسبب في تجمهر الطامحين للاستفادة من فقراء ومن غير فقراء، كما أنها ستتسبب في خصومات ونزاعات بلا أول ولا آخر.

حفظ الله موريتانيا..

محمدالأمين ولد الفاضل

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق