منسقية منظمات حماية المستهلك تنظم ورشة حول المواد المنتهية الصلاحية والمزورة

altانطلقت صباح اليوم الثلاثاء 25 نوفمبر2014 في نواكشوط أعمال الورشة المنظمة من طرف المنسقية الوطنية لمنظمات حماية المستهلك بالتعاون مع التعاون الألماني GIZ تحت عنوان الموارد المستوردة المنتهية الصلاحية والمزورة، العدو الأول للمستهلك.

الورشة التي تدوم يومي 25و26 من الشهر الجاري افتتحت من طرف الأمين العام لوزارة التجارة والصناعة والسياحة وبحضور كل من الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وحاكم وعمدة مقاطعة لكصر إضافة إلى رئيس بعثة برنامج الحكم الرشيد بالتعاون الألماني جوهر لعبيدي ورئيس منسقية منظمات حماية المستهلك د. محمد الأمين ولد الحلس.

وخلال كلمته الافتتاحية أوضح د. ولد الحلس أن الورشة تأتي استجابة للحاجة الملحة لمكافحة مخاطر هذه السموم واستيرادها والمتاجرة بها واستهلاكها الذي يمثل التحديات الكبرى للمستهلك.

وقال ولد الحلس إن ” تفاقم هذه الظاهرة والتحديات المتربة عليها ارتأت المنسقية وعيا منها بمسؤولياتها تجاه المستهلك وكل ما يصون صحته وأمنه وأمانه وتحسين ظروفه المعيشية تنظيم هذه الورشة التي ستتناول العديد من المحاور”.

كما ثمن جهود وزارة التجارة ومنظمة GIZ التي يرجع لها الفضل في تنظيم هذه الورشة.

وفي سياق متصل ابرز جوهر لعبيدي رئيس بعثة التعاون الألماني أهمية هذا الورشة لمعالجتها لمشكل خطير يمس من صحة المواطنين، في الواقع يقول لعبيدي لا يوجد ما هو أهم من الصحة لكن السؤال الأخطر أن الصحة هنا مهددة لا بفعل أسباب خارجية أو لا يمكن السيطرة عليها لكن بفعل عمل مقصود أو غير مقصود بدافع الربح.

واعتبر لعبيدي ان اجتماع هذا العدد من الخبراء والفاعلين الإداريين ونشطاء المجتمع المدني والمواطنين للتنديد بهذا السلوك غير المسؤول والإجرامي الذي يتم عن قصد أو غير قصد باستيراد مواد منتهية الصلاحية أو مزورة، وأوضح لعبيدي أن نشاط هذا التجمع لن يتوقف بالتأكيد على مستوى التنديد البسيط بل سيتحول الى رفض كامل لهذه الظاهرة ومحاربتها.

الأمين العام لوزارة التجارة الذي اعلن عن افتتاح الورشة عبر بدوره أن أهداف هذه الورشة هي التحسيس والتوعية بمخاطر استهلاك المواد المستوردة المنتهية الصلاحية عن طريق منظمات حماية المستهلك والجهات المعنية والشركاء الاقتصاديين والتجار من خلال مجموعة العروض المقدمة من طرف اخصائيين في الميدان.

واكد الأمين العام أن المصالح المختصة التابع لوزارته ستضاعف جهودها من أجل تنقية الأسواق من هذه السموم والمواد الضارة، كما دعا المستهلكين الى توخى الحيطة والحذر والتأكد من صلاحية المنتوجات المعروضة وإبلاغ الجهات المعنية في حالة الاشتباه.

وقد تم خلال اليوم الأول للورشة تقديم مجموعة من العروض أشفعت بنقاشات مستفيضة من طرف المشاركين على أن تتواصل هذه العروض والنقاشات خلال اليوم الثاني وستتختم الورشة بتقديم توصيات تتضمن سبل مكافحة هذه الظاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: