من قصص ولد اعماره الذي كاد يدفع حياته ثمنا للقاء ولد عبدالعزيز(صورة)

altكاد “حماه ” أن يدفع حياته ثمنا للقاء ولد عبدالعزيز للفت أنظاره الى أن الأرض التي شيدت عليها منصة المهرجان هي ملك له، وأنه يريد التعويض عنها، بعد أن حاول أحد حراس الرئيس قطع يد الرجل لإبعاده عن الرئيس امر الرئيس بتركه للاستماع اليه .

وتتحدث مصادر “الزمان” عن بعض قصص ولد اعمارة التي يتندر بها اهل شنقيط، وهو الذي اشتهر ببيع لبن الإبل منذ زمن طويل في شنقيط، حيث يحكى عنه أنه خرج يوما لاقتناء اللحم من “أبجيه” – حيث يباع اللحم على بعد أمتار من منزله – و حين اشترى ما يريد من بائع اللحم الشهير “السعد” توقفت سيارة قربه وسأل “حماه” السائق عن وجهتها فقيل له إنها متوجهة الى أطار فركب مع الركاب وبعد الوصول الى أطار بعث اللحم مع أحد سائقي سيارات الاجرة العائدين الى شنقيط، غلا أنه ما لبث أن وجد سيارة متوجهة الى شنقيط كالتي أتت به (تقل مجانا) فاستغعلها ليعود الى المنزل قبل السيارة التي بعث باللحم معها.

واكدت المصادر أن الرئيس قرر خلال لقائه بولد اعماره أن يتم تعويضه 4ملايين عن الأرض المذكورة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: