من هو المرشح الأبرز لزعامة المعارضة

الزمان انفو ـ

بات الأمر محتملا جدا، بعد تمكن حزب “تواصل” من المحافظة للمرة الثانية على التوالي، على زعامة مؤسسة المعارضة الديمقراطية، حيث بات أكثر أحزابها تمثيلا في البرلمان القادم، بحصاده 14 مقعدا في الشوط الأول من هذه الاستحقاقات، مبتعدا بفارق كبير عن أقرب منافسيه، التحالف الوطني الديمقراطي، الذي حصل على 4 نواب،
وكان ولد منصور، من بين أولى الأسماء التي تم تداولها على نطاق واسع، كزعيم محتمل للمعارضة الديمقراطية بعد نيابيات 2013، لكن أحد الشروط الأساسية لزعيم المعارضة وهو أن يكون منتخبا، لم تتوفر في الرجل الذي لم يترشح وقتها لأي منصب انتخابي، وهو عائق تم تجاوزه اليوم باعتبار أن الرجل ينافس بقوة، في الشوط الثاني من هذه الانتخابات، على رأس لائحة المنتدى، للمجلس الجهوي للعاصمة نواكشوط،
وما يزيد من حظوظ جميل في الولوج إلى المنصب، هو التجربة السياسية المعتبرة التي يتمتع بها الرجل، الذي قاد حزب “تواصل” بنجاح كبير على مدى مأموريتين رئاسيتين، كما أن الطبيعة الانتقالية للمرحلة والبلاد على أعتاب أول تناوب سلمي على السلطة، تفرض على مؤسسة المعارضة أداء مغايرا، لما كان عليه الأمر في السنوات الماضية،
فهل يفعلها جميل، ويجمع بين رئاسة مجلس جهة نواكشوط وزعامة المعارضة الديمقراطية الموريتانية، ويعود للمشهد السياسي الوطني من بوابته الكبيرة، وهو الذي خرج من بابه الواسع، ذات ليلة طويلة أذهلت الجميع وجعلتهم يحبسون أنفاسهم حتى ساعات الفجر الأولى؟
لننتظر ونرى…

 

من صفحة الكاتب: البشير عبد الرزاق

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق