نزار قباني في : حبوب منوّمة

    تعب الكلام من الكلام    فخذي حبوب النوم ، سيدتي ، ونامي    ما دام عريك لا يحرك شعرة   مني . لماذا أنت عارية أمامي ؟   مادام فعل الحب .. صار عقوبة   كبرى .. فما معنى مقامي ؟   مادام عطرك لا يثير شهيتي ..   ما دام جسمك ليس في وضع انسجام   فأنا أفضل أن تنامي   فنجان شايك بارد ..   وصقيع نصف الليل مفترس عظامي   وأنا أحدق في الستائر ، والمقاعد ، والظلام   وأعيش أسوأ حالات انفصامي ألقي على نهديك نظرة سائح وأمر بالأشياء .. من غير اهتمام ماذا جرى لأصابعي ؟ وأنا الذي حركت باللمسات عاطفة الرخام ماذا جرى لزوابعي ؟ كنت سلطاناً على عرش الغرام ماذا جرى في داخلي ؟   هل أنت ذات المرأة الأولى .. التي أحببتها من قبل عام   هل أنت ذات المرأة الأولى ..   التي ملأت حياتي بالورود ، وبالنجوم ، وبالحمام    هل ناهداك هما اللذان تركت فوقهما حطامي ..   إني أشك بما أرى ..    واشك في نفسي . وفيك ، وفي أكاذيب الغرام      فخذي حبوب النوم ، سيدتي ، ونامي   فأنا أريد بأي شكل أن تنامي ..   أن تنامي ..   أن تنامي ..

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: