مصدر/يوم 14 موعدا لحوار الرئيس مع الاعلاميين

altقرر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الظهور للشعب الموريتاني في حوار مباشر مع إعلاميين موريتانيين ودوليين قصد الحديث عن مختلف التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلد والمنطقة.

ومن أبرز الأهداف المتوخاة من هذه الخرجة الجديدة هي التأكيد أن لا صحة للشائعات التي تحدثت عن مرضه، وكذا بهدف الرجوع للمشهد الاعلامي وتكذيب بعض التقارير التي تحدثت عن الوضعية الاقتصادية للبلد والركود الذي واكب انطلاقة المأمورية الجديدة. وقد كلف الرئيس بملف الحوار شخصية مقربة منه قصد وضع النقاط التي من المقرر أن يتم التطرق لها في الحديث وتقديم ملخص عن الانجازات التي نفذها في المأمورية الجديدة. والتطورات التي حدثت في دول المنطقة ومنها الانقلاب في بوركينافاسو ومستقبل الديمقراطيات في افريقيا، والعلاقة مع دول الجوار. وقد تقرر مبدئيا تحديد يوم الجمعة 14-11-2014 للحوار ولم يحدد مبعد ما إذا كان سيكون في إحدى باحات القصر الرئاسي أم سيكون على في مكان شعبي يوحي بالبساطة والقرب من المواطنين. ويقول المصدر إن الرئيس يرغب في أن يتم وضع جميع لمسات الحوار الاخراجية من طرف الشخصية المكلفة بالملف؛ ولم يكلف بها الوزارة المعنية خوفا من الدخول في دوامة خلافات الروابط والنقابات الصحفية التي لم تستطع الوزارة حتى الساعة أن تحسم في شأن تمثيلهم في لجنة صندوق دعم الصحافة. ويأتي قرار ولد عبد العزيز الخروج للمشهد الاعلامي بهذه الخرجة قبيل زيارة خارجية ينوي القيام بها والتي قد تستغرق أياما سيجري خلالها فحوصات دورية؛ ويشارك في قمة دول العشرين الذي من المقرر أن يحضرها بوصفه رئيسا للاتحاد الافريقي في استراليا نهاية الشهر. الصحراء

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: