19مكتتب بشهادات مزورة للعمل في الخزينة العامة للدولة

فضيحة جديدة: تهز الخزينة العامة للدولةأفادت مصادر حكومية مأذونة ان لجنة تفتيش داخلية اكتشفت خلال الأيام الماضية اقدام 19 شخص علي تزوير شهاداتهم الأكاديمية بغية الاكتتاب في الخزينة العامة للدولة، في أبرز فضيحة تهز سمعة قطاع المالية في الفترة الأخيرة.

وبحسب ذات المصادر فإن خيوط الفضيحة تم اكتشافها بعد أن طلبت اللجنة المعنية بمراجعة ملفات العاملين توجيه رسالة لجامعة نواكشوط من أجل التأكد من وجود أصول للشهادات المذكورة، ليتبين أن تسعة عشر منها مزورة بالفعل.

 

 

وقد تم اكتتاب أصحابها ابان تخرج الدفعة الأولي من الإداريين (السلك المالي) من المدرسة الوطنية للإدارة، حيث طلبت إدارة الخزينة من بعض العقدويين العاملين فيها احضار شهاداتهم الأكاديمية من أجل الاكتتاب، في محاولة لقطع الطريق علي الخريجين الذين كانوا يحلمون بالعمل في الإدارة المركزية.

 

 

ولم يتأكد المصدر من مسار التحقيق بعد اكتشاف الشهادات المزورة، غير أن المرجح لدي دوائر فاعلة في  صنع القرار هو ان يتم إقالتهم بشكل جماعي، خصوصا وأنهم يتولون أمورا حساسة بالخزينة يصعب تركها لمتهم بالغش والتزوير والتلاعب بالشهادات الرسمية.

 

كما لم يتمكن من معرفة مدي تورط بعض كبار المسؤولين في وزارة المالية أو الخزينة سابقا في الملف الأكثر احراجا للقطاع المالي عموما، بفعل بعض التعقيدات الإدارية والسرية التي يجري فيها التعامل مع الملف.

http://elilami.info/index.php?option=com_content&view=article&id=3321:2014-12-18-15-19-34&catid=1:2013-08-10-19-14-08&Itemid=233

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: