موريتانيا..الترخيص لصلاة الجمعة..وبعضهم لا يابه للشروط

الزمان أنفو _ قررت موريتانيا مساء أمس الثلاثاء رفع تعليق صلاة الجمعة بشروط، وذلك بعد أسابيع من توفقها سبب جائحة كورونا.

وقالت الوزارة في بلاغ لها “إنه بعد تقييم وضعية الوباء وبعد التشاور مع الجهات الصحية وبعد تشاور موسع مع عدد كبير من أعضاء هيئة العلماء الموريتانيين ونظرا لاستعداد بعض الأئمة للمساهمة وإلزام المصلين باتباع الإجراءات الاحترازية الضرورية تقرر رفع تعليق صلاة الجمعة”.

ووضعت وزارة الشؤون الإسلامية شروطاً لعودة الجمعة وهي التزام إمام المسجد بالضوابط الصحية من تباعد اجتماعي ووضع الكمامات أو اللثام ونزع الأفرشة، واحترام الطاقة الاستيعابية للجامع والتخفيف ما أمكن في حدود الضوابط الشرعية ،وذلك عبر تعهد مكتوب أمام الإدارات الجهوية للوزارة أو أقرب سلطة مدنية أو عسكرية بالنسبة للأرياف، وفق تعبير البلاغ.

ودعت الوزارة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة إلى الأخذ بفتوى العلماء بالترخص وعدم حضور صلاة الجمعة نظرا لضعف المناعة لديهم ويتأكد ذلك في الأماكن البعيدة عن النجدة الصحية.

ورأى اابعض انه من الصعوبة بمكان تطبيق بعض الشروط كالتباعد وإرغام الناس على لبس الكمامات او اللثام الذي لايملكون في الغالب ثمن شرائه..”ثم إن البعض ياتي للصلاة متأخرا ويدخل في الصف قريبا من أحد المصلين ولا كمامة لدية..”يقول محمود.
ويضيف إمام مسجد _نتحفظ على اسمه _بأنه لن يوقع على هذه الشروط المذكورة..” ويضيف بأن من سيوقع او يصغي لهذه الشرزط قليلون برايه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق