حول إغلاق السفارة بأنغولا وإعادة فتحها

الزمان أنفو ـ

أغلقت سيدة أنقولية مقر السفارة الموريتانية في العاصمة لواندا، ومنعت الدخول إليها، حسب ماتم تداوله في مواقع التواصل اليوم الجمعة.

ونقل عن مصادر من الجالية الموريتانية بأنجولا قولها إن السيد المالكة لمقر السفارة تحاول منذ فترة إرغام السفارة الموريتانية على أن تدفع لها مقابل التأجير بالدولار وليس بالعملة المحلية  لكوينزا.
ووفق ذات المصادر فإن زوج السيدة المذكورة وهو جنرال يقود فرقة من اليحرية الأنقولية، قد أشرف رفقة مجموعة من جنوده على تشميع مقر السفارة، وإغلاق أبوابها مساء أمس.

وحسب “ريم آفريك التي نقلت الخبر،فإن السيدة التي يبدو أنها متنفذة أنذرت  السفارة الموريتانية بضرورة تسديد إيجار مقرها بالدولار وأن تعيد محاسبتها أيضا بدفع الفارق بين العملة المحلية والدولار طيلة الفترة المنصرمة من عقد الإيجار المبرم بين الطرفين.

وأضافت الصحيفة أن السفارة ترفض الانصياع لمطالب السيدة المذكورة، مؤكدة أنها أبرمت عقدا واضحا مع السيدة المذكورة، يقضي بأن تدفع لها بالعملة المحلية وليس بالدولار.

ومنعت السيدة المذكورة ـ يضيف المصدر ـ الدخول إلى السفارة.

وتحدثت مصادر متطابقة عن إعادة فتح مقر السفارة بعد سعى رجل الأعمال الموريتاني ممود ولد السيد منذ ساعات إلى إيجاد تسوية بين الطرفين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: