فيديو :إيران تشن هجوما بالصواريخ على “عين الأسد” انتقاما من أمريكا

الزمان انفو ـ شن الحرس الثوري الايراني عشرات الصواريخ من نوع “أرض أرض” على قاعدة عين الأسد التي تستضيف القوات الأمريكية، في محافظة الأنبار العراقية، غربي البلاد، واعلن تدميرها بالكامل، كما قصف مواقع اخرى في موجتين من الهجمات في اول رد انتقامي على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه، وذلك في نفس التوقيت التي تمت فيه العملية، وهدد بـ”ردود أكثر تدميراً” إذا شنت الولايات المتحدة هجمات جديدة، كما هدد بضرب “إسرائيل” و”حلفاء للولايات المتحدة” من أنهم سيتعرضون للهجوم إذا استُخدمت بلادهم لشن هجمات على طهران.

أوفاد مراسل “سبوتنيك”، نقلا عن مصدر عسكري: أن ‏الطائرات الإيرانية انطلقت من مطارات إيران ردا على انطلاق الطائرات الأميركية من قاعدة الإمارات وتحلق الآن في أجواء البلاد.

وأفادت وكالة مهر الإيرانية للأنباء صباح اليوم الأربعاء بأن الحرس الثوري بدأ “موجة ثانية” من الهجمات الصاروخية الباليستية نحو القوات الأمريكية في العراق.

وأوضحت مهر أن الحرس الثوري ينفذ الموجة الثانية من الهجوم بعشرات الصواريخ الباليستية بعد أن استهدف قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار غرب العراق.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) صباح اليوم الأربعاء أن إيران استهدفت قاعدتين تضمان أفرادا أمريكيين بالأنبار وأربيل في العراق بأكثر من عشرة صواريخ.

وأضافت الوزارة في بيان نقلت عنه وكالة بلومبرج للأنباء أنها تعمل حاليا على تقييم الخسائر الناتجة عن ذلك الصوارويخ “التي أطلقت من إيران” وسبل الرد.

وتابعت: “سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية جنودنا”.

وقالت وسائل إعلام عراقية، في الساعات الأولى من اليوم الأربعاء، إنه تم مهاجمة قاعدة عين الأسد، التي تستضيف القوات الأمريكية، في محافظة الأنبار العراقية، غربي البلاد بـ 6 صواريخ باليستية من نوع ارض ارض، واعلن حرس الثورة الايرانية رسميا اطلاق عشرات الصواريخ على القاعدة مباشرة اطلقت من ايران، واعلن مسوؤل امريكي تعرض قوات بلاده الى هجمات ايرانية باستخدام صواريخ باليستية وبغيدة المدى في القاعدة، ومواقع اخرى.

وعلى الفور أوضحت وكالة تسنيم الإيرانية أن الصواريخ التي أطلقت ضد القوات الأميركية في العراق مصدرها الأراضي الإيرانية، في حين أكدت مصادر اعلامية أن إطلاق الصواريخ تم في التوقيت نفسه لاغتيال قاسم سليماني والمهندس، أي الساعة 1.20 دقيقة

وقالت المصادر  إن الرد الأولي سيكون بتدمير الجناح الأميركي في القاعدة بالكامل.

وتحدثت المصادر عن دوي صافرات إنذار وتحليق مروحي أميركي في سماء القاعدة غرب العراق في ظل معلومات عن اتخاذ وضع الإنذار الكليّ.

ووفق المعلومات فإن الصواريخ انطلقت من منطقة الجزيرة في الضفة المقابلة لقاعدة عين الأسد من نهر الفرات، وهي كانت قوية جداً، حيث أشارت الأصوات إلى أن القصف تكرر وهو يزيد عن6 صواريخ، كما يبدو.

ومن جهته قال مسؤول كبير في البنتاغون إن قاعدة عين الأسد في العراق تعرّضت لهجوم بـ 6 صواريخ ولم يعرف إن كان هناك أية إصابات، وأعلن البيت الأبيض عن إطلاع الرئيس الامريكي دونالد ترامب على تلك التقارير وأنه يتشاور مع فريق الأمن القومي وتتم متابعة تابع الوضع عن كثب.

قاعدة عين الأسد ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق وتضم بداخلها عدد من المعدات العسكرية الأمريكية، من ضمنها طائرات بدون طيار من نفس نوع الطائرة المسيرة التي استخدمت في استهداف سليماني.

وتتواجد القوات الأميركية منذ سنوات، في عدة قواعد عسكرية، وجوية عراقية بمحافظات الأنبار، وصلاح الدين، ونينوى، والعاصمة بغداد، ضمن ما يسمى بقوات التحالف، وفقاً للاتفاقية الأمنية بين العراق، والولايات المتحدة الأميركية.

ومن جهته قال الرئيس العراقي برهم صالح في أول تعليق رسمي على القصف الإيراني على قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأنبار (غرب العراق) التي تضم أمريكيين، على موقعه في تويتر “بردا وسلاما على عراقنا الحبيب وأربيل عاصمة كردستان”.

ولم تعلق الحكومة العراقية على الفور.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) صباح اليوم الأربعاء أن إيران استهدفت قاعدتين تضمان أفرادا أمريكيين بالأنبار وأربيل في العراق بأكثر من 12 صواريخ.

وأضافت الوزارة في بيان نقلت عنه وكالة بلومبرج للأنباء أنها تعمل حاليا على تقييم الخسائر الناتجة عن ذلك الصوارويخ “التي من الواضح أنها أطلقت من إيران” .

وتابعت: “سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية جنودنا وشركائنا وحلفائنا في المنطقة”.

رأي اليوم

شاهد أيضاً

وفد من البرلمان في انواذيب

الزمان أنفو ـ يتواجذ منذ يوم أمس فريق من البرلمان الموريتاني في العاصمة الإقتصادية انواذيبو …

اترك رد