AFCF: قصص واقعية من ملفات “معيلات الأسر”

من مآسي القاصرات في أرض الرجال

من واقعنا المعاش..

الزمان أنفو _ الضحية هذه المرة من مواليد 2004 تسكن مدينة عدل بگرو و بالأخص بادية تسمى “لجويرح” طفلة صغيرة في عمر الزهور خرجت مع صديقاتها يوم العيد، ربما كان همهن الوحيد هو التنزه على الأقل إحتفالا بهذا اليوم، لكنهن إبتعدن قليلا عن القرية و في مكان مهجور هاجمتهم بعض الوحوش البشرية، خمس أشخاص، لم تستطع الضحية الإفلات منهم بعد أن هرب عنها صديقاتها، ليتم إغتصابها بوحشية، و هي الآن في حالة يرثى لها،تعرضت لصدمة نفسية قوية جراء هذه الجريمة الشنيعة التي إرتُكبت في حقها ، الآن تم رفع الجناة إلى محكمة النعمة، الكبير منهم يتراوح عمره بين 16و 17 عاما و تم إيداعه السجن، أما البقية و هم الأصغر حيث تتراوح أعمارهم بين 14 و 15 سنة،فهم تحت رقابة قضائية.
و لازالت الجرائم مستمرة و الضحايا فقط من يدفعون الثمن!

نريد قانونا يحمينا
A-F-CF

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق