مواجهات في “النيملان” بين القنابل الغازية والحجارة

قال مدونون وسكان  في قرية “النيملان”إن قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة ضد متظاهرين أغلبهم من أطفال المدارس – خرجوا احتجاجا على العطش- واعتقلت العشرات.

وقال سكان لـ”مورينيوز” إن حالات إغماء حدثت بسبب وابل من القنابل الغازية أطلقته قوات الأمن ضد المتظاهرين لكنه أصاب سكان القرية الصغيرة كلهم. وتحدثت أنباء على الفيسبوك عن اعتقال نحو الاربعين شخصا. وأكد سكان حدوث اعتقالات. وحسب المعلومات الواردة من هناك حدثت مواجهات حامية رشق خلالها المتظاهرون قوات الأمن بالحجارة.

وانتقد مدونون ما وصفوه بعمليات “تمشيط” وتفتيش داخل البيوت واعتقال “أبناء القرية”..  وحملت سيارات الأمن المعتقلين إلى الرشيد وفق ما ذكر محليون. ولا يوجد سجن بالمدينة التي هي عاصمة المركز الإداري.

وتعاني القرية الواقعة على بعد 30 كيلومترا إلى الغرب من تيجكجه عاصمة الولاية العطش الشديد. ويطالب السكان منذ بعض الوقت بالماء. وينشط كثيرون من أبناء القرية والقرى القريبة منها على الفيسبوك ويرفعون جملة من المطالب.

وصدرت انتقادات للحراك على وسائل التواصل الاجتماعي من بعض المقربين من بعض السياسيين المنجدرين من القرية.

ولا حظ متابع مطلع على شؤون الولاية أنه منذ بعض الوقت ارتفعت أصوات السكان في مناطق عرفت على الدوام بالصمت منها “النيملان” وقرى مماثلة في المنطقة. وقال المتابع لـ”مورينيوز”: “هذه أمور جديدة” مذكرا أنه لا وجود يذكر للمعارضة في تلك القرى التابعة في الاساس لمركز الرشيد.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: