موريتانيا ـ وثا\قي

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

عيادة الشافعي هاتف /26421580


 

لا للظلم

 

 

البحث

دراسات: قائمة أغذية مقوية جنسية طبيعية
الأحد, 24 سبتمبر 2017 09:04

altالزمان انفو ـ قدمت دراسات عديدة طرقا للتغذية الصحيحة المفيدة للصحة الجنسية، وهناك عدد كبير من الأطعمة التي تدعم بالفعل الخصوبة لدى الرجال.

altوضع موقع «إيت زيس نوت ذات» نوع معين من الأطعمة البحرية على رأس قائمة المقويات الجنسية الطبيعية وهو المحار أو ما يُعرف بالجندوفلي.

 

وأكد الموقع حسب دراسات أن الجندوفلي من المأكولات البحرية التي تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين B12 والزنك وكليهما يحفز الجسم على إنتاج هرمون التستوستيرون «هرمون الذكورة».

 

كما يحتوي المحار أو الجندوفلي على فيتامين D وحمض الأسبارتيك، وهو حمض أميني يعزز مستويات هرمون تستوستيرون المنخفضة كما يحسن نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين يعانون ضعف الخصوبة والقدرة على الإنجاب.

 

وأضاف الموقع، أن المحار لا يؤثر على القدرة الجنسية فحسب، بينما يؤثر على القدرة البدنية للرجال أيضاً من خلال دعم الكتلة العضلية، حيث يساعد الزنك الموجود داخل المحار على بناء العضلات مستفيداً من البروتين الذي يتناوله الرجل.

 

ونصح الموقع بتناول المحار بأي طريقة، فيمكن تناوله مطبوخاً أو حتى نييء، كما يمكن تناوله على شكل شوربة فاتحة للشهية.

 

 

 

المحار من الرخويات غير عادية اللذيذة والتي توفر للجسم البشري العديد من العناصر الغذائية والمعادن الفريدة من نوعها، والتي تؤدي لبعض الفوائد الصحية الكبيرة.

هناك أصناف متعددة من المحار، والبعض منها في المقام الأول مثل اللؤلؤ، و لا تستهلك عادة من قبل الناس، ولكن تؤكل مجموعة متنوعة من المحار تحمل اسم عائلة العلمي من Ostreidae كما لها طعاما شهيا، وتسمى بالمحار الحقيقي، في حين المحار الريش (تلك اللآلئ) في عائلة بعيدة تسمى Pteriidae.

يمكن للصمامات في المحار تطهير فعلا النظم الإيكولوجية بأكملها من الملوثات، وتمثل فائدة كبيرة للبيئة، ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، انخفض عدد المحار في العالم بشكل كبير، مما أدى إلى النظم الإيكولوجية عموما أضعف في المناطق التي المحار ازدهرت مرة واحدة. وقد تسبب هذا الانخفاض في عدد السكان حسب الأنواع الغازية، والتدهور البيئي العام. وقد جعل هذا المحار أكثر من طعاما شهيا، وزاد السعر بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

 

حقائق غذائية من المحار الفوائد الصحية للمحار تأتي من مخزوناتها الهائلة من المعادن والفيتامينات والمركبات العضوية. في الواقع، بعض الأصناف المعدنية هي في أعلى محتواها في المحار، مما يعني أنها هي العنصر الغذائي العرض الأول في العالم بأسره للمكملات، لا سيما من الزنك. وتشمل المكونات الأخرى مستويات عالية جدا من البروتين ، وفيتامين D وفيتامين B12، الحديد، النحاس، المنغنيز، والسيلينيوم. كما يحتوي المحار أيضا مستويات عالية من النياسين والريبوفلافين والثيامين، وفيتامين C، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم. وأخيرا، والمحار هي مصدر هائل من الكوليسترول المفيد، ومضادات الأكسدة، أحماض أوميغا 3 الدهنية، والمياه. هذه العناصر من المحار يجعلها غذاء صحي للغاية التي يمكن أن تعزز وظيفة على محمل الجد الشاملة في الجسم.

الفوائد المحار مثير للشهوة الجنسية يستخدم المحار كمنشط جنسي، يمكن المحار المساعدة في تعزيز الأداء الجنسي والرغبة الجنسية، في المقام الأول في الرجال. في محتوى الزنك من المحار انه يحتوي على أكثر من 1500٪ من الاحتياجات اليومية من هذه المعادن الأساسية في حصة واحدة. كما تم ربط الزنك وثيقا العجز الجنسي عند الرجال، بينما ترتبط العجز الجنسي وعدم القدرة على الانتصاب بشكل وثيق مع نقص الزنك، ولذلك، تناول المحار يمكن أن تعطي الرجال للحافة الخلفية الجنسي وزيادة مشاعر الرجولة.

المحار فقدان الوزن المحار تمثل واحدة من أكثر الأطعمة المغذية معبأة مع أقل من السعرات الحرارية مقابل حجم الحصة، وهذا يعني أن الناس الذين يحاولون انقاص وزنه يمكن أن تبقي أجسامهم معبأة مع المواد المغذية التي يحتاجها، دون إضافة الكثير من الوزن في إطارها.

البروتين البروتينات هي بعض من أهم أجزاء من نظامنا الغذائي، والمحار هي مصدر قوي للغاية،وغالبا ما يكسر البروتينات أسفل حسب النشاط الأنزيمي في الجسم، ومن ثم أعيد بناؤها في بروتينات بشرية قابلة للاستخدام في كل جزء من أجزاء الجسم. فإنه يضمن النشاط الأيضي السليم، وإصلاح الأنسجة، نمو الخلايا، وقوة العضلات، ومجموعة واسعة من الجوانب الأخرى اللازمة لصحة الإنسان، وهو هام للبروتين في النظام الغذائي لا يمكن المبالغة فيها، وحصة واحدة من المحار يوفر ما يقرب من 1/3 من الاحتياجات اليومية.

صحة القلب المحار يؤثر بشكل إيجابي على صحة القلب في مجموعة متنوعة من الطرق، ولكن في المقام الأول، ومستويات عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية مقابل اوميجا 6 والأحماض الدهنية هي التي تؤثر على الكوليسترول ذلك إلى حد كبير. أوميغا 3 الأحماض الدهنية التي تعرف باسم أشكال “جيدة” الكولسترول، ونسبة عالية من “جيد” إلى الكوليسترول “الضار” (اوميجا 6 والأحماض الدهنية) يجعل المحار لاعبا رئيسيا في صحة القلب، فإنه يمكن ان يقلل المحتوى من الكولسترول السيئ في مجرى الدم وتمنع ذلك من الربط إلى الأوعية الدموية وجدران الشرايين. في هذه الطريقة، فإنه يقلل من فرص تراكم البلاك ومجموعة متنوعة من المضاعفات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية. وعلاوة على ذلك، فإن ارتفاع البوتاسيوم والمغنيسيوم محتوى المحار يمكن أن يساعد على خفض ضغط الدم والاسترخاء في الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة الدورة الدموية والأوكسجين في الدم وتقليل الضغط على نظام القلب والأوعية الدموية ككل. وأخيرا، فإن فيتامين E في المحار يزيد من قوة ومرونة الأغشية الخلوية، وهو المستوى الثالث من الحماية ضد أمراض القلب الخطيرة.

التئام الجروح لم يسبق له مثيل بمستويات الزنك في المحار نتيجة في عدد من الفوائد الصحية، بما في ذلك أسرع معدلات التئام الجروح، وعزز نظام المناعة ضد مختلف الأمراض والميكروبات، باعتبارها المعدنية الأساسية، والزنك المهم أيضا للنمو السليم والتنمية من الأطفال والشباب، وكذلك الحفاظ على وظيفة الجسدية للناس من جميع الأعمار.

الدورة الدموية المحار ايضا له فوائد مثيرة للإعجاب للغاية كمصدر من الحديد ، مع أكثر من 90٪ من الاحتياجات اليومية لدينا في كل حصة. الحديد هو عنصر أساسي في تكوين خلايا الدم الحمراء في الجسم، وهما الدفاع الأول ضد فقر الدم، والمعروف أيضا باسم نقص الحديد، الذي يمكن أن يؤدي إلى التعب، وعطل المعرفية، واضطرابات المعدة، وضعف العضلات العامة.

صحة العظام المحتوى المعدني ، كما أوضحنا، أمر مثير للإعجاب تماما في المحار، وهذا هو أيضا مساهما رئيسيا في قوة عظامك، على مستويات عالية من الكالسيوم والفوسفور والزنك والحديد والنحاس والسيلينيوم وكلها تسهم في طريقهم إلى زيادة كثافة المعادن في العظام والمتانة، وبالتالي حماية الخاص بك من تطوير ظروف مثل مرض هشاشة العظام.

وظيفة المناعة تعزيز الجهاز المناعي هو حتى الآن فائدة أخرى الصحية المحتملة من تناول المحار. فيتامين C وفيتامين E المحتوى، وكذلك المعادن المختلفة التي لديها المضادة للأكسدة وخصائص مضادة للالتهابات ، قادرون على الدفاع عن الجسم ضد الجذور الحرة التي هي نواتج الأيض الخلوية. يمكن أن تهاجم الخلايا السليمة وتحور الحمض النووي في الخلايا السرطانية، كما تسبب هذه الجذور الحرة الخطرة أمراض القلب، والشيخوخة المبكرة، والعطب الهيئة العامة أينما كانوا تقديم أنفسهم. المواد المضادة للاكسدة والفيتامينات يمكن القضاء على هذه الجذور الحرة من الجسم، وبالتالي تعزيز نظام المناعة.

اضرار المحار المحار يقوم بامتصاص الكثير من المواد الغذائية، فمن الممكن أن بعض المحار تحتوي على الملوثات وبعض السموم، لذلك يجب أكل المحار فقط من المصادر الموثوقة. زيادة استهلاك المحار من الممكن أن يؤدي إلى المعاناه من جرعة معدنية زائدة، ولا سيما من الزنك والنحاس والسيلينيوم، فيتامين B12، وفيتامين D. سمية الحديد يمكن أن يؤدي إلى داء صباغي دموي، والذي هو حالة خطيرة جدا، فيجب استهلاك كل شيء في حد الاعتدال، حتى الفيتامينات والمعادن، وبالتالي الحفاظ على كمية من المحار في مستوى معتدل صحي. وعلاوة على ذلك، يمكن أن ارتفاع محتوى الصوديوم أن تكون خطرة للناس بالفعل المعرضة لمخاطر عالية من الإصابة بأمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم، لذلك ينبغي أن تستخدم المحار وتدابير وقائية لأمراض القلب، بدلا من العلاجات.

دراسات وابحاث اثبتت الابحاث الامريكية ان المحار له القدرة على المساعدة لفقدان الوزن، وزيادة النشاط الأيضي، وزيادة إصلاح الأنسجة والنمو، وخفض مستويات الكولسترول، وخفض ضغط الدم، وتحسين وظائف المناعة، والمساعدة في التئام الجروح، وتعزيز النمو الصحي. وعلاوة على ذلك، فهي تعتبر مثيرة للشهوة الجنسية القوية، ويمكن تحسين الدورة الدموية، وزيادة قوة العظام للحد من هشاشة العظام.

كما يحتوي المحار أو الجندوفلي على فيتامين D وحمض الأسبارتيك، وهو حمض أميني يعزز مستويات هرمون تستوستيرون المنخفضة كما يحسن نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين يعانون ضعف الخصوبة والقدرة على الإنجاب.

 

وأضاف الموقع، أن المحار لا يؤثر على القدرة الجنسية فحسب، بينما يؤثر على القدرة البدنية للرجال أيضاً من خلال دعم الكتلة العضلية، حيث يساعد الزنك الموجود داخل المحار على بناء العضلات مستفيداً من البروتين الذي يتناوله الرجل.

 

ونصح الموقع بتناول المحار بأي طريقة، فيمكن تناوله مطبوخاً أو حتى نييء، كما يمكن تناوله على شكل شوربة فاتحة للشهية.