موريتانيا ـ وثا\قي

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

عيادة الشافعي هاتف /26421580


 

لا للظلم

 

 

البحث

وثائق سرية تكشف الجانب الخفي من حياة مبارك
الخميس, 04 يناير 2018 01:44

واصلت قناة “بي بي سي” عربي نشر وثائق “سرية” بريطانية خاصة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.وبحسب الوثائق فإن البريطانيين “سعوا جاهدين للحفاظ على مكانة حسني مبارك كنائب للرئيس المصري حتى يتمكن من خلافة الرئيس أنور السادات “أملا في مساعدتهم على إبرام صفقات سلاح”.

وتقول الوثائق إن التقييم البريطاني للرئيس السابق عندما تولى الرئاسة هو أنه “كان مستقيما ولم يكن قابلا للإفساد في المنصب”، وأنه “تولى الرئاسة على مضض”. وتشير الوثائق، التي نشرتها “بي بي سي العربية”، إلى أن بريطانيا كثفت اهتمامها بمبارك، عقب توليه منصب نائب الرئيس في 16 أبريل/نيسان 1975. وتولى مبارك رئاسة مصر يوم 14 أكتوبر/تشرين أول عام 1981، بعد أسبوع من اغتيال السادات. وتقول “بي بي سي” إنه رغم أن مبارك ليس معنيا مباشرة بسياسة مشتريات سلاح الجو المصري، إلا أنه له تأثيرا هائلا على السلاح الجوي المصري ويحتفظ بصلات بزملائه السابقين في الخدمة. وفي آخر زيارة لمبارك، كنائب للرئيس، إلى لندن في شهر سبتمبر/أيلول 1980، تقرر “عدم المبالغة” في الاهتمام به كي لا يوغر صدر السادات عليه. وحذرت السفارة البريطانية من تبعات إبداء اهتمام لافت للأنظار بالزيارة حرصا، كما كان واضحا، على مصلحة ومكانة مبارك. وحسب الوثائق قالت السفارة، في برقية “سرية وشخصية”، إلى إدارة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا في الخارجية البريطانية إن “أحد أسباب محاولتنا إثارة ضجيج بشأن مبارك، نائب الرئيس، عندما يزور بريطانيا الشهر المقبل هو، كما تعلمون، أنه الخليفة الأكثر احتمالا للرئيس السادات في حالة حدوث أي شيء للأخير”. ونبهت إلى ضرورة لفت انتباه المتحدثين الإعلاميين البريطانيين “كي لا يتحدثوا لوسائل الإعلام بحماس عن زيارة مبارك المرتقبة”. وقالت البرقية التي أرسلها السفير سير مايكل وير “سوف أترك لكم تقدير الخطر (الذي ينطوي عليه مثل هذا الاهتمام). غير أن الرئيس (السادات) قد يفهم الأمور خطأ بشكل كبير لو حدث هذا الشيء (الضجيج) وإن كان بريئا”. وخلصت إلى أن “قوة موقع مبارك تكمن حتى الآن في قدرته على مساندة الرئيس في كل المناسبات من دون أن يبدو بأي حال أنه تهديد. ولو شعر الرئيس بأنه (مبارك) يكتسب قاعدة قوة مستقلة، فربما يقرر تحجيمه”. وجاءت توصية السفير البريطاني رغم إصرار نظيره المصري في لندن حسن أبو سعدة (وهو فريق سابق في الجيش المصري) على أن يُستقبل مبارك استقبالا رفيع المستوى. وتؤكد برقية أخرى أن علاقة مبارك بالجيش المصري باعتباره قائدا سابقا للقوات الجوية في حرب أكتوبر/تشرين أول 1973 كانت سببا رئيسيا في الاهتمام بمبارك النائب. وفي هذه الوثيقة طُرحت أسباب دعوة الحكومة البريطانية مبارك رسميا ليكون ضيفا عليها خلال زيارته لبريطانيا بهدف حضور معرض فارانبره. وتقول البرقية التي كتبتها وزارة الخارجية “غرض الزيارة مزدوج : الأول تمكين مبارك، وهو قائد سابق للسلاح الجوي المصري، من زيارة معرض فارانبره الجوي، والثاني تهيئة فرصة لنا للتقرب من أكثر المصريين نفوذا بعد الرئيس السادات. فيشاع بقوة أن السيد مبارك سيكون خليفة الرئيس السادات ومن المهم أنه يجب علينا أن نظهر له كل اهتمام”. وشاع عن مبارك حبه لرياضة الاسكواش. غير أن الوثائق البريطانية تكشف أن شغفه بالأفلام السينمائية التي تتناول الحروب كان أكبر. وتقول وثيقة لإدارة الشرق الأدني وشمال أفريقيا إن صحيفة الغارديان أجرت مقابلة مع مبارك في شهر يناير عام 1983. وبعد انتهاء المقابلة، سأل المراسل (ماكموناس) مبارك عن الطرق التي يرفه بها عن نفسه ويسترخي ويستجم. وحسب المراسل، فإن مبارك “أجاب بلا تردد : أفلام الحرب. أشاهد أفلام الحرب البريطانية والأمريكية”. وتشير البرقية ، التي كان موضوعها “كيف يسترخي الرئيس″، إلى أنه عندما ترك المراسل الرئيس بعد إجراء المقابلة، سأل أحد معاونيه عن هذا الأمر، وأكد له أن تلك هي هواية الرئيس. وأضاف معاون الرئيس أن “السفارة المصرية في لندن تنفق قدرا هائلا من وقتها كي ترسل للرئيس شرائط كاسيت (فيديو) لأفلام الحرب الملائمة”. وبعد أربعة شهور فقط من توليه المنصب، زار مبارك، الرئيس، بريطانيا في شهر فبراير 1982. وطلبت، مرغريت ثاتشر، رئيسة الوزراء البريطانية حينئذ، معلومات إضافية عنه قبل مثولها أمام البرلمان للرد على أسئلة النواب. وفي التقرير المعلوماتي، قالت السفارة البريطانية في القاهرة إن “اغتيال الرئيس السادات في أكتوبر 1981، جاء به (مبارك) إلى السلطة على مضض منه”. وأضافت أنه “رغم أن كونه الخيار الواضح للوظيفة، في الوقت المناسب، فإنه لم تكن لديه فيما يبدو رغبة في توليها بهذه السرعة”. ووصفت الوثيقة مبارك حينها بأنه “ليس عميق التفكير”، غير أنها قالت إن طريقته في الحكم “هي بحث كل النقاط وأخذ آراء الأغلبية”. وأثارت ثاتشر موضوع التسلح بناء على تقرير أعدته السفارة البريطانية في القاهرة، قبل زيارة مبارك بثمانية أيام. وسرد التقرير ما قال إنه “مجالات رئيسية يمكن استثمار” زيارة مبارك لتحقيق الاستفادة فيها. وشملت هذه المجالات “البحرية والدفاع الجوي والدبابات والمدفعية والتحكم والسيطرة والاتصالات”. ويكشف التقرير عن علم السفارة بأن “سلاحي الجو والبحرية المصريين يجريان عملية استعراض لمشترياتهما”. كما يكشف عن “زيارة أخيرة لفريق قوي من وزارة الدفاع البريطانية لمصر، وزيارة أخرى خلال شهر فبراير(الشهر الذي زار فيه مبارك لندن) من جانب فريق قوي آخر من وزارة الدفاع البريطانية يرافقه ممثلون عن شركات صناعة الأسلحة”. وفيما يتعلق بالتمويل في ظل مشكلات مصر الاقتصادية في ذلك الوقت، قال التقرير “لو تحسنت العلاقات المصرية السعودية، فإن المال السعودي سوف يصبح متاحا مرة أخرى لمشروعات الدفاع المصرية”. وأوصت السفارة بضرورة إتاحة تسهيلات ائتمانية لتمكين مصر من شراء السلاح من بريطانيا ومنح العقود لشركاتها.