موريتانيا ـ وثا\قي

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

عيادة الشافعي هاتف /26421580


 

لا للظلم

 

 

البحث

تقول إنها سلفية وتروي قصة اغتصابها واتهامها لشخصية كبيرة
الثلاثاء, 06 فبراير 2018 12:22

 

altالزمان انفو ـ أجرت صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية حوارا مع هيندا عياري، التي اتهمت طارق رمضان، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، والبالغ من العمر 55 عاما باغتصابها

أصبحت بلا مأوى أو عمل

وقالت ” هيندا” أنها مسلمة سلفية انفصلت عن زوجها المسلم في عام 2010، لتصبح بلا مأوى ولا عمل أو مال تدخره كما فقدت حضانة أبنائها لتجد نفسها وحيدة في المجتمع الفرنسي. مضيفة أنها تواصلت مع رمضان على الفيس بوك باعتباره إسلاميا معروفا في الوسط الفرنسي، والذي نصحها بخلع الحجاب كي تجد عملا بشكل أسهل، وبالفعل اقتنعت برأيه ونفذته . طلب مقابلتها في الفندق

وأشارت إلى أنها لاحظت اهتمامه الزائد بها في عام 2011، بعدما استعادت حضانة أطفالها، فتدخل رمضان في هذا التوقيت ليعطيها النصائح والاهتمام الشخصي ويطلب مقابلتها في باريس للمناقشة بهدوء حول أوضاعها. وأردفت ” في عاما 2012 وفى أحد فنادق باريس طالب رمضان مقابلتها ولم تتردد ، مؤكدة أنها لم تخش باعتبارها ذاهبة لعالم إسلامي، أو أخ أكبر حسبما كانت تصفه. وأضافت تحول طارق رمضان فجأة إلى شخص آخر غير الصورة التي رسمها وكونها في ذهن الآخرين مشيرة إلى أنه انقض عليها بوحشية “شعرت أنني سأموت في تلك اللحظة”. الشعور بالإهانة والذنب

ولفتت إلى أنها شعرت بالإهانة وأنها كانت أسوأ ليلة في حياتها وأنه حاول إعطائها الأموال لكنها رفضت بشدة وغادرت الفندق بعد شعورها بالذنب وابتعدت عنه مضيفة أنه واصل التقرب منها طالبا مقابلتها كل أسبوعين مقابل مبلغ مالي، وعندما فشلت المحاولة وعدها بالزواج بعد تسوية مشاكل مع أسرته، وقطع علاقته بها بعدما رفضت إرسال صورها التي طلبها. إجراءات الشكوى

وأوضحت أنها بدأت في إجراءات الشكوى ضده ولكنه هددها بالانتقام منها وعدم تركها بسلام، وأنه سينشر صورا لها على الإنترنت كما هددها بخطف أطفالها وإيذائهم. مضيفة أن ما شجعها على تقديم الشكوى هي حملة ضد التحرش على مواقع التواصل الاجتماعي، المعروفة باسم “me too”، وبعدها تواصلت التهديدات منه ومن مجهولين.

مزمز