عن برنامج خدمة العللاء

إعلان


 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

لا للظلم

 

البحث

استطلاع

من هو المسؤول الأفضل, أداء ونزاهة؟ صوت أو أرسل رسالة باسم المسؤول المفضل برأيكم
 
إعلانات
الخطيئة والعقاب في ثقافة قتل الأب واستتباعاتها...
الخميس, 12 نوفمبر 2015 13:23

altينبئ انزلاق السجال السياسي بين مختلف الدوائر الفاعلة داخل العائلة السياسية لحزب نداء تونس باتجاه تعاظم وقع الملاسنات الكلامية وشدة اللعان الصادم، عن تحوّل العمل السياسي.

التفاصيل
 
لقد كرمناه شعبيا ..فكرموه رسميا
الثلاثاء, 10 نوفمبر 2015 11:37

 

كثيرا ما أتساءل بعد مشاهدة أي حفلة من حفلات التوشيح والتكريم الرسمي التي عادة ما تنظم مع الاحتفالات المخلدة لذكرى الاستقلال: من أين جيء بهؤلاء الموظفين الموشحين؟ وكيف تم اختيارهم؟ وبِمَ تميزوا عن غيرهم من الموظفين حتى يكرموا؟ ويؤسفني أن أقول لكم بأني لم أكن في أكثر الأوقات أحصل على إجابات مقنعة.

التفاصيل
 
عن كتاب غسان سلامة
السبت, 12 سبتمبر 2015 21:28

خلال التسعينات ، ألف غسان سلامة كتابا في التحديات والمعضلات التي تواجه التربية والديمقراطية ، تحت عنوان :" الديمقراطية بدون ديمقراطيين " وتناول بالتحليل أزمة الديمقراطية في البلدان العربية ، وتوصل إلى النتيجة التالية : من المستحيل أن تتحقق الديمقراطية من دون أن تحقق التربية على الديمقراطية .

التفاصيل
 
تمقاطع زجلية للأديبة المغربية ثريا زايد(مع ترجمة للعربية)
الخميس, 18 يونيو 2015 15:04

alt

 

 مْرَايْتِي

شافتني

و قالت ليَّ

شُوفِي فِيَّ

وْحْكِي لِي

 

التفاصيل
 
السيرة الذاتية ل احمد ولد تكدي
الأربعاء, 17 يونيو 2015 09:22

 ولد بشنقيط :15/09/1954

الوظائف :الدراسة الابتدائية : 1962 -1968 في شنقيط

الدراسة الثانوية : 1968-1976 بثانوية نواكشوط

التفاصيل
 
من أقصر قصص همنغواي
الاثنين, 18 مايو 2015 23:38

هناك من يرى إمكانية أن تقل عن 75 كلمة ، وهناك قصص كتبها همنغواي في مجموعته القصصية “في زمننا” تقل عن 300 كلمة ، وهناك أيضاً قصة له تقل عن ست كلمات مثل وهي :“للبيع، أحذية أطفال، لم تلبس أبداً”

التفاصيل
 
من أقصر قصص همنغواي
الاثنين, 18 مايو 2015 23:30

هناك من يرى إمكانية أن تقل عن 75 كلمة ، وهناك قصص كتبها همنغواي في مجموعته القصصية “في زمننا” تقل عن 300 كلمة ، وهناك أيضاً قصة له تقل عن ست كلمات مثل وهي :“للبيع، أحذية أطفال، لم تلبس أبداً”

التفاصيل
 
النّدوة الدّوليّة الرّابعة حول موضوع: «الكتابة والرّقابة»
الأربعاء, 18 مارس 2015 21:31

النّدوة الدّوليّة الرّابعة حول موضوع:

«الكتابة والرّقابة»

                                           أيّام  03 و04 و05 ديسمبر 2015

الورقة العلميّة :

يشتغل الجهاز اللّغويّ عادةً لحظةَ إنتاجه وفق آليّات وأنظمة قد تبدو للوهلة الأولى خاضعة لمجرّد قواعد اللّغة وأحكامها، إلّا أنّ هذا الجهاز لا يكاد يخلو من مظاهر الرّقابة والإحالة على الممنوعات، إذ يمرّ بالعديد من المعايير والسُّنن التي تعدّل من طبيعته وتحدّ من عبارته. ولعلّ هذه الخاصّية تشمل الخطابات المكتوبة أو المقولة في مجالات الأدب والحضارة واللّغة والتّرجمة وغيرها من الإنتاجات التي تصدُر عن ذات المبدعين أو المفكّرين الذين ينتجونها في مختلف اختصاصاتهم علماء كانوا أو لغويّين أو سياسيّين أو إعلاميّين أوغيرهم، فضلا عن سائر المتخاطبين... إلى حدّ أنّه لا يكاد يفلت مجال من المجالات من سلطة الرّقابة بجميع أصنافها بدءًا من الرّقابة الذّاتيّة الواعية أو اللّاواعية، وصولا إلى ما يُفرض على الذّات من الحواجز التي تقتضيها العوامل الأخلاقيّة والاجتماعيّة والنّفسيّة والدّينيّة والسّياسيّة والقانونيّة واللّغويّة إلخ...

والأكيد أنّ الخوض في هذا الموضوع يفتح الباب أمام استكشاف الآليّات التي يكتسيها الخطاب عندما يتراوح بين طرفين هما التّعبير المستور بما يستتبعه من حجب وترميز، والمحظور بمختلف ما يفرضه من رقابة ومنع وتحريم وحتّى قمع... ولعلّ مُنتج الخطاب يكون دائم التّراوح بين هذين الطّرفين راجيا من خلال رغبته في الإنشاء والإنتاج تحقيقَ معادلة بين الخضوع لسلطة الرّقيب من جهة والإفلات من القواعد المتواضع عليها من جهة أخرى. فكيف إذن، يستطيع الخطاب أن يحقّق المعادلة بين الرّقابة والتحرّر الذي تقتضيه الكتابة؟

التفاصيل
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 التالي > النهاية >>