“مجموعة الملاحظون ميديا” تعقد شراكة مع الوفد الإعلامي الموريتاني

العبور الإلكترونية

محمد بودويرة

توجت الزيارة التاريخية التي قام بها الوفد الإعلامي الموريتاني إلى” مكتب مجموعة الملاحظون ميديا” بالعيون يومه 19 – 20 شتنبر 2014 بتوقيع اتفاقية عقد الشراكة لأول مرة في تاريخ العلاقات الإعلامية بين الزملاء الصحافيين المغاربة و الموريتانيين.

حيث شملت بنود هذه الاتفاقية العديد من المجالات ذات الصلة بالشأن الإعلامي و الثقافي و الفكري، إلى جانب تقوية جسور التواصل و التشاور و التعاون على كافة المستويات، بما في ذالك تبادل الزيارات بين الوفود الإعلامية, بما يؤسس لقواعد التاطير اللازم لميكانزمات العمل الصحافي, ويعزز مبدأ تبادل الخبرات و الشراكة في تجلياتها الممكنة، إلى جانب الدفع باتجاه تقوية التقارب الإعلامي بين الزملاء بكلا البلدين من أجل مواجهات التحديات المطروحة على الساحة الإعلامية المغاربية على وجه الخصوص.

حضر حفل التوقيع إلى جانب الزميل الشيخ احمد أمين المدير العام ل:”صحيفة أنباء أنفو” الالكترونية، والزميل عبد الله محمد الفتح المدير العام لموقع “الزمان أنفو” كل من السيدة فاطمة الأمين المندوبية الجهوية لوزارة الاتصال و الزميل علي اليزيدي مدير نشر جريدة “الجهات المغربية” بالإضافة إلى المدير العام المنتدب للمجموعة مصطفى البحر.

alt

وقد أثنت الأطراف الموقعة على هذا الاتفاق غير المسبوق والذي يؤسس لمرحلة جديدة في العلاقة بين الزملاء المغاربة والموريتانيين, وهو المنحى الذي أكدته الزميلة فاطمة الأمين والزميل علي اليزيدي, حيث باركوا الاتفاق, و اعتبروا أن مبادرة من هذا الحجم كفيلة بخلق انفتاح مغاربي إعلامي حقيقي  جدير بالدعم و المساندة و التشجيع, من أجل تكريس هكذا اتفاقيات ومبادرات هادفة ذات الصلة بقضايا الإعلام في المنطقة المغاربية.

وقد شددت الزميلة فاطمة الأمين التي كان لها الفضل الكبير في عقد هذه الاتفاقية, على مواصلة الجهود و تقوية جسور التواصل بين الفاعلين الإعلاميين المغاربيين، وإرساء قواعد مهنية احترافية قادرة على رفع كل أشكال التحدي التي تعرفها الساحة الإعلامية بدول المغرب العربي على وجه الدقة.

كما ثمن الزميل علي اليزيدي هذه المبادرة, و دعا بدوره إلى توسيع مجال هذا النوع من الاتفاقيات, الرامية إلى الانفتاح على الإخوان بالقطر الموريتاني، والعمل على توطيد أواصر المتن الإعلامي بين كافة الزميلات و الزملاء بالمنطقة المغاربية، كما دعا بالمقابل إلى إيلاء العناية  الخاصة  بدور الإعلام الحر و المستقل, و تمكينه من آليات الاشتغال الضرورية لمواجهة كافة الصعوبات و التحديات المطروحة على الإعلام المستقل بالمنطقة الجنوبية للمملكة.

وهي برأي الحضور رسالة واضحة من الزميل علي  اليزيدي إلى القائمين على القطاع للمزيد من الاهتمام بواقع الحال الإعلامي بالمنطقة الجنوبية و بخاصة بالعاصمة الجنوبية للمملكة.

 

و رسالة كذلك تنطوي على الكثير من الإشارات الضرورية للاستيعاب و الإدراك الحقيقيين لمعاناة الجسم الإعلامي المغربي الصادق و المسؤول و الجاد في منطقة من حجم منطقة الجنوب المغربي وما يتطلبه من دعم و مساندة في مواجهة خصوم الوحدة الترابية.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: