إشهار ” رحلتي مع جامعة الكوفة ” في عرس عراقيّ أصيل

 - احتضن منتدى الفكر العربي بالعاصمة الاردنية احتضن منتدى الفكر العربي بالعاصمة الاردنية ” عمان ” حفل إشهار كتاب”رحلتي مع جامعة الكوفة” لعضو المنتدى والمستشار الثّقافي في عمان الأستاذ الدكتور العلامة عبد الرزاق عبد الجليل العيسى،وذلك في عرس عراقيّ أصيل ضم حشد الكثير من الشخصيات الثقافيّة والفكريّة والدبلوماسيّة ، منهم السّفير العراقي في عمان الدكتور جواد هادي عباس.

والكتاب يقع في 416 صفحة ملوّنة من القطع الكبير،ويتكوّن من ستة فصول وأربعة ملاحق,وقد عُقدت هذه الفصول والملاحق تحت عناوين:الفصل الأوّل”البداية والمسيرة”،الفصل الثّاني “مواقف لا تنسى”،الفصل الثّالث”استراتيجيّة إدارة الجامعة”،الفصل الرّابع”مسيرة الجامعة وتطوّرها”،الفصل الخامس”بعض مظاهر التّميّز في جامعة الكوفة”،الفص السادس”استقلاليّة الجامعة والتّحدّيات”،الملحق الأوّل”رحلتي مع جامعة الكوفة في صور”،الملحق الثّاني”رحلتي مع إعمار الجامعة في صور”،الملحق الثالث”أصداء وتغطيات إعلاميّة لرحلتي مع جامعة الكوفة”،الملحق الرّابع”رحلتي مع جامعة الكوفة في عيون من عاصروني. وقد افتتح العيسى حفل الإشهار/العرس العراقيّ الأصيل بجملته التي ختم بها كتابه إذ قال:” لم يكن حلمي ومشروع حياتي أن أدير مؤسّسة حكوميّة ما،أو أن أتبوّأ مركزاً رفيعاً في الدّولة؛فهذه ليست أحلام رجل يبغي الخلود،وحفر اسمه في سِفْر التّاريخ والحضارة والعلم،إنّما كان حلمي أن يكون علمي وعملي حجّة لي بين يدي ربّي ،وأن تكون لي يدٌ بيضاء طاهرة على أبناء وطني،وأن أشارك مشاركة مخلصة في بناء الإنسان العراقيّ عبر مشروعي التّربويّ والتّنمويّ في التّنميّة البشريّة.وهذا لا يكون إلاّ بالعلم؛فوحده الذي يخلق الإنسان،ويصنع الحضارة،ويبني المجد،ويكتب اسم الوطن بماء الخلود”. “لقد راهنتُ على إخلاصي وعلمي وحلمي وعلى بناء الإنسان العراقيّ،وبذلتُ جهدي موفوراً من صحتي ووقتي وفكري وعمري وعملي وشبابي ومالي،وجرتُ على راحتي وجسدي وأحلامي الشّخصيّة وحاجاتي الإنسانيّة وحقوق أسرتي عليّ لأجل أن أكون المربي المخلص والمواطن الصّالح”. وقد كان حفل الإشهار هذا هو عرس عراقيّ أصيل في عمّان على حدّ تعبير الدكتور العيسى؛إذ أنّه جمع حشد كبير من العراقيين من شتّى الطّوائف والعروق والملل والنّحل والثقافات والتخصّصات والتوّجهات والميول والاهتمامات والوظائف والإبداعات تحت مظلّة واحدة،وهي مظلّة العراق الكبير الماجد الذي لطالما ظلّل العالم بالعلم والخير،فقد كان هذا الكتاب هو حلقة من حلقات الإبداع العراقيّ والتميّز الحضاري الذي قاد العراق مسيرته عبر الآلاف السنين.فقد شارك الحضور على هامش الإشهار في نقاش علمي طويل حول المنجز العراقي الحضاري وحول أبجديات التطوير والبناء والتّربية والتعليم ومواكبة العصر وتطوير الذات والاهتمام بالمميّز والمبدع والاستثنائي من العراقيين. وقد شهد الحفل حشد كبير من النخب الثقافية والفكرية والإعلامية والدبلوماسيّة في الأردن،وأدار حفل الإشهار الأكاديمي والوزير الأردني السابق العين أ.د. عبدالله عويدات،وعضو المنتدى الذي عدّ الكتاب متفرداً في الجمع بين السيرة الذاتية والأكاديمية وعشق المكان، وقال:”إنّ هذه التجربة لم تعرفها السيرة الذاتية العربية فيما كتبه رؤساء الجامعات في بلادنا، وبالصورة التي جاءت عليها من عناية بالتوثيق والتفاصيل ووضوح الرؤى، التي تجعل من الكتاب عملاً له أبعاده الفكرية المهمة، ولا سيما أن الحياة الأكاديمية والانغماس بها إلى الجذور ليست مسألة يسيرة، ومن يخوضها على هذا النحو من التحمّل لا بد أن يتسم بسعة الصدر والأفق، وبقدر كبير من الذكاء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: