استهداف الطاهرات إفك مدان

كتب عبدالفتاح اعبيدن من اسطنبول:

الزمان أنفو _

الكنتي يعبر باستمرار بمناسبة و من غير مناسبة عن كرهه لحزب تواصل،و هذه المرة يقتنص فرصة ظهور بعض النساء، داعيات لمهرجان حزبهن المرتقب غدا، يوم السبت،بإذن الله،فيتعسف المقارنة بين ترويج التواصليات للمهرجان و تحايل اليهود على الصيد يوم السبت،المنهي عنه فى شريعتهم يومها.
لو سلم الكنتي من بغضه المعروف للإسلاميين و تصيده لكل فرصة ضدهم،لربما استقبل البعض إشفاقه على حرمات نساءنا،لكن هذا الكاتب المغرض أدمن على استهداف التيار الإسلامي،عند كل شاردة و واردة،فما عاد لتهجمه عليهم من صدقية و لا خلفية موضوعية،ذات بال،فالكره لا دواء له غالبا إلا التنفيس،و لو على وجه قليل التهذيب منعدم اللباقة!.
حزب تواصل وازن سياسيا و بعيد من تهمة الديوثية ،و التواصليات مثال فى العفة و الخلق الرفيع،و ما كان لهذا المتحامل المتنقل بين ولائم السلاطين المتغلبين،أن يتجاوز فى التهجم و التعريض بالحرائر،لمجرد قيامهن بدور دعائي سياسي بريئ،و إنما كرس الكنتي بهذا الطرح مفهوم إبعاد المرأة من كل ساحة مفتوحة،بدعوى تهمة الإغواء و المتاجرة بأنوثتها،فإلى متى هذا الإقصاء و التضييق على المرأة الموريتانية،و لو كانت فى أسلوبها ملتزمة محتشمة؟!.
تهمة الصيد فى المياه الآسنة، أولى بها من يتابع مع كل نظام مسار التزلف و التقرب و التبرير،عسى أن لا يحرم من نصيب، بطعم الخنوع و الانصياع لمن يحكم فحسب،بغض النظر عن أولويات الصالح العام و مصائر الشعوب المغلوبة!.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: