الإعلان عن اتحاد السينمائيين الموريتانيين

أعلن اتحاد السنمائيين الموريتانيين مساء الخميس بقاعة المتحف الوطني بنواكشوط عن برنامجه السنوي لعام 2014 -2015 مؤكدا على ضرورة لف شمل السينمائيين الموريتانيين وتنمية الوعي السينمائيين.

  وقال رئيس اتحاد السينمائيين الموريتانيين أحمد سالم ولد دندو إن تأسيس الاتحاد جاء التزاما بشرف المهنة السينمائية ومن اجل الدفاع عن حقوق الأعضاء من الفنانين والمنتجين السينمائيين بما فيها حقوق الملكية.   وأكد ولد دندو على سعيهم لوقف نزيف القاعات السينمائية والعمل على ترميمها والعمل على إنشاء أخرى تكون أكثر قدرة على العرض السينمائي، ووضع أسس موحدة لتنظيم العمل الفني السينمائي وتحقيق التعارف بين السينمائيين الموريتانيين من جهة والدوليين من جهة أخرى.   رئيس اتحاد السينمائيين الموريتانيين أحمد سالم دندو (أرشيف) وأضاف سالم دندو أن التحاد سيسعى بالتعاون مع الشركاء إلى دعم الجهود الخاصة لخلق فن سينمائي وطني قادر على المنافسة حسب تعبيره.   وأوضح الإتحاد عن إرادته وعمله الحثيث لإيجاد صندوق دعم سينمائي موريتاني، وإن شاء مدارس ومعاهد تكون السينمائيين، وأشاد بالتنوع الثقافي الموريتاني الذي يمثل عامل قوة للمجتمع لا ضعف.   ومن جهته قال مدير الثقافة والفنون عدنان ولد بيروك إن فكرة تأسيس الاتحاد واكبتها وزارة الثقافة والصناعة التقليدية منذ بدايتها مؤكدا على أنها فكرة رائدة جدا بفضل حماس وتطوع السينمائيين الموريتانيين.   وحث ولد بيروك أصحاب الفكرة من المؤسسين على نبذ كل ما من شأنه التأثير على سير عمل الاتحاد، مؤكدا أن تأسيس هذا التحاد جاء بالتزامن مع النجاح الكبير الذي أحرزته السينما الموريتانية بصعود فلم تينبكتو للمخرج الموريتاني الدولي عبد الرحمن سيساغو.   ويعتبر العديد من المراقبون تأسيس الاتحاد نوعا من تفريق الجهود للسمو بالإنتاج السينمائي الموريتاني ومحاولة تأسيس جيل سينمائي متحد ومنظم قادر على الدفاع عن حقوق أعضاءه ومنتسبيه.  

أنباء الركيز

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: