الخنازير تهدد المحاصيل في امبان والسكان يستنجدون بآنمادي

alt

ذكرت صحيفة القلم الموريتانية في عددها الأخير أن الخنازير البرية أقضت مضاجع القرية الفلاحية الموريتانية، امبان، مسببة تلفا في المحاصيل منذ فترة. وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر محلية في امبان أن السكان تفاجئوا بكثرة طارئة في الخنازير البرية التي اختفت منذ سنوات الجفاف من القرية الفلاحية وأصبحت تهاجم الحقول وتعيث فيها فسادا.

وعللت الصحيفة هذه الطفرة في نمو الخنازير البرية في امبان إلى النمو الملحوظ في غابات ويندينغ وسالدى وسوريمالي التي تعرضت لجفاف كبير منذ أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ثم بدأت تنتعش في السنوات الماضية مما وفر إطاراً بيئيا للخنازير البرية التي أصبحت تختبئ فيها ثم تخرج في الليل لتهاجم الحقول وتفسد المحاصيل بفعل تجولها الدائم. كما قالت المصادر أن الخنازير أصبحت مصدر إزعاج للسكان الذين لم يعودوا ينامون خارج بيوتهم خوفا منها، وذلك وسط تجاهل من قبل السلطات الإدارية ووسط ضعف آليات السكان لمواجهة هذه الحيوانات. ولم يتمكن السكان في امبان من التغلب على الخنازير إلا بفضل مجموعات من آنمادي المشتغلين بالصيد البري الذين أصبحوا يقتحمون الغابات ويقتلون بها الخنازير بكميات تصل إلى حوال عشر خنازير كل يوم مما أدى إلى تقلص في خروجها وسمح الأمر للسكان بتفس الصعداء والخروج للأمامن تقول الصحيفة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: