الرئيس غزواني يسلم جائزة شنقيط للآداب والفنون للفائز بها2021

تم حجب جائزة العلوم هذا العام لعدم توفر شروط منحها في المترشحين

سلم رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الجمعة بقصر المؤتمرات في انواكشوط، جائزة شنقيط الآداب والفنون للفائز بها الدكتور مني عبدالقادر بونعامة صاحب البحث “المررخون الشناقطة وكتابة التاريخ” ؛ وءلك خلال إشرافه على حفل توزيع جوائز شنقيط للعام 2021.
.

وسلم رئيس مجلس جائزة شنقيط، السيد أبوبكر ولد أحمد، والأمين العام للمجلس، السيد بلال ولد حمزة، وعضو المجلس، السيد عبد الله ولد إعل سالم، بعد ذلك، جائزة شنقيط للدراسات الإسلامية، لأصحاب الأعمال الثلاث الفائزين بها بالتناصف وهم: الدكتور سيدي عالي القاسم مولاي، عن بحثه “نظرية توزيع الثروات في الفقه الإسلامي”، والدكتور لمات بن محمد المختار بن القاسم، عن بحثه “المفيد في أسباب اختلاف الفقهاء”، والدكتور مصطفى ولد خطري، عن بحثه “فقه الواقع عند النوازليين الشناقطة”.

أما جائزة العلوم والتقنيات فقد قرر المجلس حجبها لعدم توفر شروط منحها لمرشحي هذه السنة.

وقدم الفائزون في هذه الجائزة كل في مجال تخصصه عرضا حول مضمون بحثه ومجالاته وأهدافه، وما يضيفه من جديد لمجاله.

وتهدف جائزة شنقيط التي تتكون من شهادة تقديرية ومنحة مالية قدرها 5 ملايين أوقية قديمة، والتي منحت لأول مرة سنة 2001 إلى تشجيع المساهمين في تعميق البحوث العلمية في مجالات الدراسات الإسلامية والعلمية والأدبية والنهوض بها.

حضر حفل توزيع الجوائز الوزير الأول، محمد ولد بلال مسعود، ورئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية، والوزبر الأمين العام لرئاسة الجمهورية، وأعضاء الحكومة، وأعضاء مجلس جوائز شنقيط، ووالي انواكشوط الغربية، ورئيسة جهة انواكشوط، وعمدة بلدية تفرغ زينه، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وعدد من رجالات الفكر والثقافة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: