الفرنسية إيزابيل ماتيك تعلن إسلامها

altأكدت مخرجة الأفلام الفرنسية إيزابيل ماتيك التي أشهرت إسلامها بعد حادثة شارلي إبدو، على صفحتها في فيسبوك اليوم، أنها أصبحت مسلمة بعد  المجزرة التي حدثت في مكاتب مجلة شارلي ابدو وغيرها من الأحداث التي تلتها، ولكنها مع ذلك لا تزال مع حرية التعبير للجميع وخصوصا لمجلة شارلي ابدو.

وحول موقفها من الرسوم المسيئة للنبي محمد صلوات الله عليه، كتبت ماتيك أن رأيها هو من راي إمام مسجد كانت تشاركه الكثير من الآراء حتى قبل إسلامها، والذي قال في رسالة نصية استلمتها ماتيك هذا الصباح “انهم يسخرون من محمد ولن يضروه بشيء، هم يسخرون من شخصية تصوروها ومنحوها اسما، هذا الرجل ليس نبينا.” 

وذكر بأن الرسول الكريم كان دائما يعامل منتقديه بالحكمة. “الحكمة هي جواب للمستفزين، وهذا ما علمنا إياه نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم. ولذلك فإنه عندما تنشر مجلة شارلي ابدو صوراً مسيئة أخرى لا تستجب لاستفزازاتها ولا تعطيهم اهمية لأن الصمت يسكت الوقاحات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: