حول ملتقى حول الضبط والحكامة الديمقراطية

الزمان أنفو ـ
اختتمت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية مساء الأربعاء في فندق موريسانتر أعمال الملتقى التفكيري ، الذي نظمته تحت عنوان “الضبط والحكامة الديمقراطية”، لفائدة هيئات الضبط في موريتانيا.

وتلقى المشاركون في الملتقى، الذي دام ليومين، عروضا ونقاشات حول دور الضبط في الحكامة الديموقراطية وضبط الإعلام والصفقات العمومية والانتخابات والاتصالات وحقوق الانسان والإشهار ، يقدمها مسؤولو السلطات الضبطية وأساتذة وخبراء في المجال.

وكانت أعمال الملتقى التفكيري ، قد انطلقت يوم الثلاثاء تحت عنوان “الضبط والحكامة الديمقراطية”، لفائدة هيئات الضبط في بلادنا

وقال رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، السيد الحسين ولد مدو، في كلمة له بمناسبة افتتاح أعمال هذا اللقاء إن عنوان هذا الملتقى يعد فرصة لمساءلة الطابع المؤسسي لتلك الهيئات في تطلعها المشروع لتحقيق الغاية البنيوية في تجسيد الحكامة الأمثل وتوطيد المعطى الديمقراطي، والذي تمثل هذه المؤسسات إحدى ثماره، وواحدة من أهم أدوات تدعيمه بما يتطلبه عمله من شفافية وعدل وبما تقره قوانين هذه الهيئات من ضبط الحقوق والحريات في مناخ تنافسي.

ولفت إلى أن الملتقى سيسمح بتقديم هيئات الضبط لجمهورها، من خلال تقديم عروض مفصلة ومحينة تمكن من استعراض تاريخ الضبط في موريتانيا ودوره في تعزيز الحكامة الديموقراطية، .

وأضاف أنه يمثل كذلك سانحة لمساءلة الجمهور لهذه المؤسسات من جهة ثانية، وكذا استشراف النموذج الأنسب لتأمين التنسيق بين هذه الهيئات، وعيا بالمشترك الضبطي وسعيا لاستثماره،

وأضاف أن إنشاء هيئات الضبط والتنظيم مثل انتقالا من مرحلة الأحادية إلى فضاء التعددية وتحرير قيم المنافسة، وهو مسعى لتكريس التدبير السديد والحكيم بما يقتضيه من قيم المشاركة ومبادئ العدل بما يفرضه من متطلبات التوافق في التشكيل والمحاسبة في التنفيذ وإقامة حكامة أمثل في النهاية لتدبير موارد الدولة وصولا لتنمية مستدامة عادلة ومتوازنة.

وبخصوص الضبط الإعلامي بين رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية أنه سيتم تقديم عروض حول الحصيلة والتحديات، وأخرى عن الإصلاح الإعلامي الذي أطلقته السلطات العمومية بعد تشكيل فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للجنة إصلاح الصحافة، والتي تعكف الحكومة حاليا على تنفيذ توصياتها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: