حزب الحراك: لالة تتراجع عن الاعتراف بالأحكام القضائية

 altلم تنتظر لالة  بنت الشريف الرئيسة المؤقتة لحزب الحراك الشبابي من اجل الوطن حتى يجف قلم رئيس الغرفة المدنية بالمحكمة العليا محمد الغيث ولد عمار  من كتابة احكامه حتى اجتمعت بمكتب تنفيذي من شذاذ الافاق جمعتهم على مقاسها واعتبرتهم مكتبها الشرعي مخالفة بذلك قرارات المحكمة التي اعترفت بها امام القاضي المحترم محمد الغيث ولد عمار في وثيقة مسجلة لدى المحكمة اضافة الى الرسائل التي وجهتها الى الوزارة الوصية و التي أكدت فيها اعترافها بالأحكام القضائية الصادرة ضدها وخاصة فيما يتعلق بعودة الحزب الى جهازه التنفيذي الشرعي المنبثق عن جمعته التأسيسية والمكون من ثلاتة وثلاثون عضوا والمعلن عنه في ٢١ فبراير ٢٠١٢

.

 

تراجع لآلة عن تطبيق الأحكام القضائية يعتبر ضربة قوية للجهود المبذولة من أطراف نافذة في الأغلبية منذ مدة من اجل عودة الحزب الى وضعه الطبيعي وهو ما من شانه تأجيج الصراع من جديد بين غالبية أعضاء المكتب التنفيذي الشرعي من جهة ولالة من جهة اخرى.

فيما صرح أعضاء المكتب التنفيذي المناوئين للسيدة لالة احترامهم للقضاء وللقائمين عليه وثقتهم الكاملة في وزارة الداخلية كجهة وصية ضامنة وضابطة للحريات العامة كما انهم يؤكدون انهم ماضون في استنفاذ جميع الوسائل القانونية والإدارية من اجل عودة مؤسسات الحزب الشرعية لعملها الطبيعي واحداث قطيعة كلية مع التسيير الاحادي الغير شفاف الذي طبع تسيير هذه السيدة حسب تعبيرهم وكذلك تطلعهم الى المساهمة الجادة في تطبيق برنامج رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز والاستعداد للاستحقاقات الانتخابية القادمة

ويذكر ان المساهمة السنوية للدولة الموريتانية في تمويل حزب الحراك الشبابي من أجل الوطن لسنة 2016 والمقدرة بأربعة وعشرون (24) مليون أوقية تم الحجز عليها من طرف وزارة الداخلية واللا مركزية بسبب الصراع المحتدم داخل المكتب التنفيذي والاحكام القضائية المتمخضة عنه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: